Uncategorizedالمكتبة الطبية

الصحة النفسية وما يقدمه الطفل للوالدين من اجل الاستمرارية

الصحة النفسية

ان الصحة النفسية هى من اهم ما يخص ميادين علم النفس وايضا اكثرها اهتماما فكل فرد فى هذا المجتمع له

مقالات ذات صلة

طريقته الخاصه فى التفكير والافعال التى يفضلها فالصحة النفسية هى المسؤله عن كل هذا وقد اكد هذا مجموعه

كبيره من علما علم النفس ان المؤشرات التى تدل على تمتع الفرد فى المجتمع بصحة نفسية جيده هو ما يشعر

به ومن الافعال التى تحدث ومن هنا يدرك الاخرون من حوله هل هو بصحة نفسية جيده ام لا وايضا الصحة النفسية

هى جزء لا يتجزأ من جسم الانسان فهي تؤثر على باقى اجهزة الجسم من الناحية الصحية فمن الممكن ان يمرض

الانسان ويحتاج الى التدخل الطبي والعلاج وفى هذه الفترة اصبح للمرض النفسى ادراك علمى وايضا اصبح له

الكثير من المتخصصين الذين يتعاملوا مع المريض النفسى بسبب الاصابة به وهناك طرق حديثة للعلاج فلا يوجد

داعى للخجل من الحديث لان اهم شئ هو الوقاية من المرض النفسى ومعرفة علاجه وايضا كيفية التعامل مع

المريض النفسى””.

ما يقوم الطفل بتقديمه للوالدين من اجل الاستمرارية فى الحياة

على الصعيد الوجودى فان الطفل يملاء النقص الذى نشعر به حتى انه يمكن احيانا ان يستوعب هذا الوجود بأكمله

اذا اشتدت احباطات الحياة الخارجية وارنجازاتها او اذا تفاقم احباط الرباط الزوجى فيكون الطفل ليس مجرد استمرارية

بل هو استمرارية تعوضية””.

وبسبب من هذه الدلالة يطلب اليه فى الكثير من الاحيان ان يقوم نيابة عنا بتعويض ما فاتنا او تغدق عليه العناية

باعتباره صورة ذاتنا وممثلا لها لعلاج حرمانات طفولتنا كما يحدث فى بعض حالات التدليل الزائد””.

يبالغ الاهل فى اكرام اولادهم او بعضهم كوسيلة لاكرام الطفل الذى مانوه وتعرض للحرمان او الغبن كما ان الطفل

هو تقليديا وقبل توفر ضمانات حياة العمل المعاصرة ضمانة المستقبل والتأمين على الغد من غوائل الدهر””.

وهو سبيل الاحساس بالمنعة والحصانة من خلال قوة العزوة المتمثلة فى كثرة الوالد وهو اخيرا مجال للافتخار

بالانجاز الذاتى وتحقيق المشروع الوجودى من خلال الذرية الصالحة وحسن تربيتها وهو عطاء طيب للجماعة مما

يولد الاحساس باستحقاق الفضل والمكانة فيها””.

شاهد ايضا:

الصحة النفسية ونظرية تعلق الطفل والام

دورات صحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى