الإرشاد الأسريالمكتبة الطبية

مفهوم الإرشاد الأسري وأهدافه

مفهوم الإرشاد الأسري وأهدافه، تعرف كلمة الإرشاد لغويا بأنها جاءت من أرشد يرشد ارشادا والتي تعني توجيه أو هدى، أما تعريفها كمصطلح فهي تعني مساعدة وتوجيه الأسرة والأب والأم والأبناء والأقارب في فهم حياتهم وتعاملاتهم الأسرية ومسئولياتها على نحو أفضل، وذلك لتحقيق استقرار وتوافق أسري، كما يساعد الإرشاد الأسري في حل المشاكل الأسرية التراجع الأبناء والآباء في تعاملاته مع بعضهم البعض خلال مراحل عمرهم المختلفة، لذلك لابد من تطبيق مفهوم الإرشاد الأسري في مجتمعاتنا لتحقيق التوازن والاستقرار والحد من التفكك الأسري الذي يدمر المجتمع.

مفهوم الإرشاد الأسري وأهدافه

ينطلق مفهوم الإرشاد الأسري على الأسرة التي تتكون من أكثر من فرد، وهو يعد أحد فروع العلاج النفسي الذي يكون الهدف منه تعديل وتقويم العلاقات الاجتماعية بين أفراد الأسرة وبين الأزواج لتحقيق استقرار الأسرة والروابط الأسرية والتي تعود على المجتمع بالنمو والتطور. 

 أهداف الإرشاد الأسري

  هناك العديد من الأهداف السامية التي يسعى الإرشاد الأسري إلى تحقيقها ونشرها في المجتمع لتحقيق استقرار الأسرة وبالتالي استقرار المجتمع ومن أهم هذه الأهداف مايلي:

  • تأهيل الشباب والفتيات المقبلين على الزواج خلال فترة قبل وبعد الزواج وتوعيتهم بالحقوق والواجبات والمسؤوليات في الحياة الزوجية والأسرية. 
  • تحقيق الاستقرار الأسري للأبناء والأزواج وبالتالي يستقر المجتمع ويزدهر. 
  • التأكيد على مفاهيم الثقافة الأسرية الصحيحة الإيجابية ونشرها وذلك  في ضوء تعاليم وأحكام الدين و الشريعة الإسلامية.
  • المساعدة في حل المشكلات الأسرية وتوجيه الأسر إلى طريقة حلها بشكل سليم حتى لا يتدهور الوضع. 
  • تحقيق الاستقرار الأسري والألفة بين الأزواج وزيادة العلاقات والروابط الأسرية.
  • تهيئة الجو الأسري حتى ينشأ الأبناء في جو أسرى سليم وبيئة صالحة. 
  • العمل على تقليل نسب الطلاق وهروب الأبناء من معاملة بعض الآباء القاسية التي تدمر حياة الأبناء. 

متطلبات أساسية في المرشد الأسري

لابد من توافر مجموعة من المتطلبات في المرشد الأسري والتي تتلخص في النقاط التالية:

  • متطلبات أخلاقية: يجب أن يحرص على الحصول على رخصة مستشار أسرة قبل أن يبدأ ممارسة تخصص الإرشاد الأسري، لأنها مهنة حساسة وتحتاج إلى الكثير من المبادئ والشروط التي لا يجب تجاوزها. 
  • متطلبات معرفية: وتعني اجتياز جميع المتطلبات التي تؤهلك لحمل لقب مستشار أسري معتمد وان تستحق هذا اللقب بجدارة، مثل الدورات التدريبية الخاصة بالإرشاد الأسري، التأهيل المهني والكفاءة المعرفية. 
  •  متطلبات شخصية: والتي تعتمد على تطوير الذات والتطوير المهني والأكاديمي بشكل مستمر والسعي وراء التعلم والتغيير واكتشاف المزيد. 

شاهد أيضاً: دبلوم الارشاد الاسرى و التربوي

 أنواع الإرشاد الأسري 

يتضمن الإرشاد الأسري أنواع متعددة يستطيع المرشد الأسري أن يحددها للتعرف على طريقة حل المشكلات التي تواجه الأسرة بشكل علمي ممنهج، وهذه الأنواع كالاتي:

  •  الإرشاد الفردي : وهو يعرف باسم (بوينيان)، وهو مخصص للحالات التي يكون فيها الفرد يعاني من مشكلات خاصة ولا يرغب في أن تشاركه أسرته في مراحل العلاج، ويكون التواصل في هذا النوع من الإرشاد الأسري بين الفرد والمرشد مباشرة بشكل وجاهي.
  •  الإرشاد الهيكلي: يتمحور هذا النوع حول طريقة معالجة المشاكل الأسرية التي تواجه أفراد الأسرة، لتعديلها وتحقيق استقرار الأسرة وتقوية نظامها، والهدف منه ضمان فرض الأبوين لسيطرتهم على الأبناء في حدود مناسبة وهذا يساعد على تحقيق ترابط الأسرة وتقوية علاقاتها. 
  • الإرشاد النظامي: في هذا النوع يركز المرشد على المعاني اللاواعية من وراء أفعال وتصرفات الأسرة وقيامه بدور الموجه والمعلم المحايد، وذلك سيتيح فرصة أمام أفراد الأسرة بالعمق أكثر في قضاياهم ومشاكلهم الأسرية والوصول لحلول مناسبة تحقق استقرار الأسرة وتعيد ترابطها. 
  • الإرشاد الاستراتيجي: يعتمد هذا النوع من الإرشاد على مساعدة أفراد الأسرة والازواج على النمو المعرفي السليم الذي يساعدهم في إدراكهم ومعرفتهم مدى أهمية الترابط الأسري وتعزيز قدرتهم في التغلب على المشاكل والاضطرابات الأسرية وتهيئ لهم أفضل السبل لاتخاذ القرارات الصحيحة، وذلك يكون من خلال تخصيص مايشبه بالواجبات المنزلية لكن تكون للأسرة لتحسين تواصلهم مع بعضهم البعض وزيادة تربطهم وتفاعلهم. 

الى هنا نكون قد وضحنا من خلال هذا المقال مفهوم الإرشاد الأسري وأهدافه وكذلك المتطلبات التي يجب أن تكون موجودة لدى المرشد الأسري، كما شرحنا أنواع الإرشاد الأسري، فهو من الموضوعات الهامة التي يجب أن تستمر مناقشتها على الساحة لتوضيح أهميتها في تحقيق استقرار الأسرة والمجتمع. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى