الإرشاد الأسريالمكتبة الطبية

الفرق بين الإرشاد الزواجي والارشاد الاسري

الفرق بين الإرشاد الزواجي والإرشاد الأسري نتحدث اليوم عن الإرشاد الأسري حيث يحتاج البشر بشكل عام الى التوجيه بصفة مستمرة في كافة الشؤون الخاصة وكذلك العامة فتجد الكثير من الناس الذين يتعرضون للضغوطات الاجتماعية وكذلك النفسية حتى يكونوا في حاجة الى من يرشدهم إلى الأصلح، ويعتبر هذا النوع من الإرشاد هو علم اجتماعي تطبيقي والذي ساعد الفرد في تطور احتياجاته بمختلف أنواعها حتى تتماشى مع إدراك المجتمع من حوله للمشاكل النفسية والانفعالية التي يتعرض الشخص لها بشكل يومي.

الإرشاد الأسري

يمكننا تعريف الإرشاد الأسري بأنه حالة تتناول العمليات التي تحدث داخل الأسرة حيث تلتقي في الأسرة مع مرشد في جلسة نقاش ديناميكي لكل فرد من أفراد تلك الأسرة ويتناولون فيها التفاعلات والعلاقات المختلفة بين أفراد الأسرة، وكما نعلم أن الإرشاد الأسري وكذلك النفسي يحاول مساعدة الأسرة في حل مشاكلها المستمرة والتوجيه لها بصورة سليمة من أجل تحقيق معنى الاستقرار والسعادة والاستمرارية وبذلك يتحقق لدينا مفهوم الارشاد الاسري واهميته داخل المجتمع في ظل وجود الضغوط الاجتماعية وكذلك النفسية بالإضافة إلى الضغوط الاقتصادية التي تواجهها الأسرة مع الأوضاع العالمية التي تحدث في وقتنا هذا وتلك الضغوط تعمل على إضعاف القيم الراسخة في الأسرة مما يؤدي إلى زيادة الصراعات النفسية بين باقي أفراد الأسرة ويؤدي ذلك أيضا إلى خلق جو من التوتر والقلق للأفراد وهنا يأتي دور الارشاد الاسري الذي يساعد هؤلاء الأفراد.

مقالات ذات صلة

 

أهداف الإرشاد الأسري

يوجد هناك الكثير من الأهداف التي تأتي من تحقيق معنى الإرشاد الأسري وهي كالاتي

  • تحقيق مفهوم التوازن وكذلك الانسجام داخل العلاقات الأسرية.
  • تحقيق مفهوم الاتصال بين أفراد الأسرة من أجل إمكانية مناقشة المشاكل بكل صراحة التعبير الكامل عن الانفعالات تجاه بعضهم البعض بكل حرية.
  • معرفة الخلل الوظيفي الذي يتم تسريبه إلى تلك العلاقات الأسرية والذي يعمل على وجود اضطراب في تلك العلاقات حيث يعتبر من المشاكل الرئيسية التي يواجهها أفراد الأسرة.
  • الحفاظ على تعاون الأسرة ووحدتها وتماسكها.
  • الحفاظ على كيان وشخصية كل فرد من أفراد الأسرة بشكل مستقل بالإضافة إلى دوره الفعال مع باقي أفراد الأسرة.
  • اتباع القيم الإيجابية داخل الأسرة وتجنب القيم السلبية التي يفعلها اعضاء الاسره.
  • مساعدة الأسرة في تحقيق مفهوم النمو الشخصي بالإضافة إلى الفعالية الإضافية في عمل المهمات الاجتماعية بالإضافة إلى التوافق النفسي الذي يوجد داخل الأسرة المليئة بالأمان.
  • تطوير العلاقات الإيجابية مع باقي أعضاء الأسرة او من خارج الأسرة.
  • معرفة الأصول الأساسية للتنشئة الاجتماعية.
  • تحصين أعضاء الأسرة ضد حدوث الانهيار.
  • مساعدة الأسرة واعضائها في معرفة السلوك الجديد وتحديده والذي يرون أنه مناسب في التخلص من كافه مشاكل الأسرة.

تاريخ الارشاد الاسري 

لقد ظهر الارشاد الاسري داخل الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى الدول التي توجد في غرب أوروبا وذلك كان في التسعينات ومنذ هذا الوقت وهذا المفهوم يكتسب الكثير من الآفاق الجديدة في مختلف الأماكن وقد بدأ هذا المفهوم بطريقة إرشادية ثم انتشر بعد ذلك في العالم أجمع قبل نهاية التسعينات ونستطيع أن نحصر الاتجاهات الرئيسية في مفهوم الإرشاد الأسري وهي

  •  السيكودينامي                  
  • السلوكي                 
  • المعرفي                      
  • البنائي 

الفرق بين الإرشاد الزواجي والإرشاد الأسري

يحتاج الشخص إلى وجود الأسرة بصفة مستمرة وذلك يشمل الشاب والطفل والمسن من اجل اكتمال أسس التربية السليمة والرعاية المطلوبة حيث ان هذه الاسرة من العوامل الهامة في التنشئة الاجتماعية وهي الأقوى تأثيراً في تأسيس شخصية كل فرد من أفراد الأسرة وتوجيهه بصورة سليمة، وهذه الاسر تختلف من ناحية الطبقة الاقتصادية وكذلك الطبقة الاجتماعية وتؤثر هذه الحياه الاسريه في مفهوم التوافق النفسي من ناحية الايجاب أو السلب وذلك يعود الى نوع الخبرات وكذلك التجارب الأسرية.

ونحن نعلم جيدا أن الأسرة تقوم على الزواج وبذلك فإن مفهوم الإرشاد الزواجي يقترب كثيرا من مفهوم الإرشاد الأسري، كما أنه يتم الجمع بينهما احيانا، كما ان الارشاد الاسري يلقى الاهتمام البالغ داخل العديد من البلاد حيث تم إنشاء العيادة الأولى للإرشاد الأسري داخل الولايات المتحدة الأمريكية والتي كانت تسمى معهد العلاقات الأسرية في عام 1930 ميلادي كما أنه تم طباعة مجلات علمية للإرشاد الأسري بصفة دورية بصورة متخصصة.

وبذلك يمكننا القول بأن الفرق بين الإرشاد الأسري ومفهوم الإرشاد الزواجي هو أن الإرشاد الزواج يهتم بأمور الزوجين فقط بينما يهتم الآخر بأمور الأسرة بأكملها من حيث العلاقات الأسرية بين الوالدين وبينهما وبين الأولاد وعلاقه الأولاد أيضاً ببعضهم البعض وبين الاقارب وباقي أفراد الأسرة وهكذا.

تعريف الاسرة

تعتبر الأسرة وسيلة من الوسائل المتعارف عليها في التنشئة الاجتماعية كما تعتبر أيضا من الوسائل الرئيسية في نشر ثقافة المجتمع الى باقي الاعضاء ولقد قام كونت بتعريف الأسرة بأنها هي الخليفة داخل جسم المجتمع كما أنها هي النقطة البدائية التي يستطيع الشخص البدايه منه خلالها في التطور كما يترعرع بها الفرد لأنها الوسط الاجتماعي المتعارف عليه.

 

كما قام العالم جورج مردوك بتعريف الأسرة بأنها جماعة يمكن إقامة الأفراد بها داخل مسكن واحد حتى يستطيعون التعاون اقتصاديا والتناسل فيما بعضهم البعض وتلك الجماعة قد تتكون من أنثى وذكر فقط يقيمان علاقة اجتماعية.

شاهد أيضا:-تعريف دبلوم الإرشاد الأسري

انواع الاسرة

يوجد هناك نوعين من أنواع الأسرة وهي كالآتي

  •  الأسرة النويية: وهي التي تتكون فقط من الزوجة والزوج وكذلك الأطفال.
  •  الأسرة الممتدة: تلك الأسرة التي تتكون من الزوجة والزوج وكذلك الأجداد والأقارب الآخرين بالإضافة إلى الأحفاد وهو يتشاركون معاً في معيشة مشتركة.

ومن الجدير بالذكر أن الأسرة تساعد في كافة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والروحية وكذلك المادية ويوجد أيضاً عليها واجبات بالإضافة إلى الحقوق التي لابد من تحقيقها مثل السكن والتعليم والصحة بالإضافة إلى واجبات نقل اللغة وكذلك التراث بمرور الأجيال.

وظائف الاسرة

تتعدد وظائف الأسرة المختلفة والتي يمكن تحديدها كالتالي

  • البيولوجية التي تتمثل في الاحتفاظ بالنوع البشري الخاص بالأسرة من خلال الإنجاب بالإضافة إلى توفير الصحة وكذلك الرعاية الجسدية المستمرة بالاضافة إلى وجود السكن الصحي وذلك يشمل الكساء والغذاء الصحي والتعليم والدواء لجميع أفراد الأسرة.
  • الاقتصادية والتي تتم عن طريق المشاركة في الإنتاج وعملية مد المصانع والكثير من مجالات العمل من خلال العاملين على ذلك.
  • ثم الاجتماعية وذلك عن طريق توارث العادات والقيم الخاصة بالمجتمع الايجابي والمحافظة عليها جيداً
  • بالإضافة إلى تعليم الأبناء كيفية التعامل مع الآخرين واحترام الرأي الآخر.
  • الثقافية والتي تتم عن طريق تطوير الروح الثقافية عند الأبناء
  • وتنمية مفهوم الثقافة لديهم والحرص على بنائها ونقل المعلومات الثقافية إليهم.
  • النفسية وهذه الوظيفة تشمل الرعاية الشاملة بأفراد العائلة عن طريق توفير ما يحتاجونه من راحة نفسية وإظهار الحنان والحب إليهم.
  • دينية أخلاقية وذلك يتم عن طريق توجيه أفراد الأسرة بطريقة سليمة وتقديم ما يحتاجونه من خبرة كافية.
  • ثم سياسية وهذه هي الوظيفة تتمثل في المشاركة بين أفراد الأسرة في صناعة القرارات التي تتعلق بأمور الدولة.
  • تعليمية والتي تتم عن طريق بث روح التعليم والتعلم في حياة الأبناء وبالتالي يتم بناء المجتمعات بصورة سليمة.
  • مادية وهذه هي الوظيفة تتم عن طريق وجود الدعم المادي الذي يضمن للأبناء حياة
  • ثم أفضل لهم ولجميع أفراد الأسرة بعد ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى