اهمية التغذية العلاجية فى الحياة اليومية

  2019-Mar-18
شارك على:

اهمية التغذية العلاجية اليومية

ما المقصود بالتغذية العلاجية ان مفهوم التغذية هو العلم الذى يبحث فى الطعام والعناصر الغذائية والمواد الاخرى الداخلة فى تركيب فعلهم وتوازنهم وعلاقة ذلك بالصحة والمرض ،كذلك العمليات التى تتم اثناء تناول الكأئن الحى لطعامه وهضمه وامتصاصه ونقله والاستفادة منه ثم اخراجه وبالاضافة الى ذلك فإن التغذية لها علاقة كبيرة بالحالة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وايضا بالعوامل النفسية التى تؤثر على عملية تناول الطعام ".

ما هى التوصيات المسموح بها فى التغذية العلاجية ؟

هى عبارة عن التوصيات لمعرفة ما هو المتوسط اليومى لكمية العناصر الغذائية التى يجب ان تستهلكها مجموعات من الافراد لفترة من الوقت ،التوصيات الغذائية المسموحة تختلف عن مقدار الاحتياجات الغذائية".

ما هى الاحتياجات الغذائية ؟

تكون الاحتياجات الغذائية اقل كمية من العناصر الغذائية المأخوذة التى يمكن بواستطها المحافظة على الوظائف الطبيعية للجسم ولسلامته ،والاختلاف فى الاحتياجات الغذائية للافراد عادة غير معروفة ،لذلك قدرت التوصيات الغذائية المسموحة لجميع العناصر الغذائية "فيما عدا الطاقة" بحيث تزيد عن الاحتياجات الغذائية لمعظم الافراد وذلك لكن تضمن ان المجموعات المختلفة من الافراد قد حصلت تقريبا على احتياجتها من الغذاء ،لذلك ايضا نجد انه اذا نقص المأخوذ من العناصر الغذائية عن التوصيات الغذائية المسموحة فأن ذلك لا يعنى ان الغذاء غير كافى وقد صممت التوصيات الغذائية المسموحة للاشخاص الاصحاء هناك بعض الحالات الخاصة لا يمكن استعمال التوصيات الغذائية المسموحة مباشرة حيث انها تتطلب مقاييس خاصة من التغذية العلاجية ،ومن امثلة هذه الحالات الطفل الغير كامل النمو والخلل الوراثى فى عملية التمثيل الغذائى والامراض المعدية والامراض المزمنة واستعمال العقاقير المختلفة".

ما هو تقدير توصيات التغذية العلاجية المسموحة ؟

الطريقة المثلى لعمل التوصيات الغذائية المسموحة قد تكون بتقدير متوسط الاحتياجات الغذائية لجميع العناصر المطلوبة لمجموعات ممثلة من الافراد الاصحاء لكل فرد فئة معينة من العمر ،وبعد ذلك تقدر الاختلافات الاحصائية فى الاحتياجات بين افراد كل مجموعة واخيرا تحسب الكية التى يجب ان تضاف لزيادة متوسط الاحتياجات بحيث تضمن لجميع الافراد فى كل مجموعة ان يحصلوا على احتياجتهم المطلوبة". ان التجارب التى تتم على الانسان تعتبر مكلفة الى حد بعيد وتتطلب وقت طويل كما ان هناك تجارب من نوعية معينة قد يكون من غير الممكن اجرائها على الانسان لاسباب اخلاقية وحتى تحت احسن الظروف نجد ان عدد الاشخاص الممكن الذى جاءت الدراسة عليهم قليل جدا لذلك فهناك طرق اخرى لتقدير الاحتياجات الغذائية منها". 1- جميع البيانات عن التغذية العلاجية المأخوذة من اشخاص طبعيين واصحاء. 2- جميع بيانات عن امراض سوء ونقص التغذية المنتشر فى البيئة ومعرفة اسابها ومداها وطرق علاجها ومدى استجابتها للعلاج بتحسين الحالة الغذائية. 3- المقاييس الكميائية التى تساعد على معرفة درجة تشبع الانسجة بالعناصر الغذائية وكفائة الوظائف الخلوية بالنسبة للعناصر المأخوذة. 4- دراسات الميزان الغذائى الذى يقيس الحالة الغذائية بالنسبة للعناصر الغذائية المـخوذة من الطعام. 5- دراسة الاشخاص الموضوعين على وجبات غير كافية او ناقصة فى بعض العناصر الغذائية ثم متابعتها بتصحيح النقص بإعطاء كميات معينة من هذه العناصر وتكون معلومة حتى نصل الى الكمية التى يمكن بها ازالة اعراض النقص. 6- فى بعض الحالات تجرى تجارب على الحيوانات بانتاج نقص غذائى فى عنصر معين عن طريق نزعه من الطعام المقدم ثم نقدر الكمية المعينة من هذا العنصر التى يمكن ان تضاف لتصحيح هذا النقص ،ثم تجرى معادلات لمعرفة هذه الكمية فى حالة الانسان. مثال على هذا ،كمية الثيامين المأخوذة لبعض الناس تكون غير كافية وقد يرجع هذا الى اعتمادهم على الارز الابيض كمصدر اساسى للطاقة ،ولذا تظهر اعراض نقص الثيامين على الاشخاص البالغين وايضا على الاطفال الرضع حيث انهم يعتبروا من الفئات الحساسة لهذا النقص ،فبتحليل كمية الثيامين الموجودة فى الغذاء مع قياس كمية الثيامين الموجودة فى البول وكذلك نواتج عملية تمثيله ،فهنا يمكن تقدير الاحتياجات التى بحاجة لها الانسان من التغذية العلاجية الصحية من الفيتامينات ،كما يستخدم حديثا العلاقة بين كمية الفيتامين المأخوذة ونشاط انزيم ترافس كيتولينز فى كرات الدم الحمراء وذلك كقاعدة او اساس لتقييم الحالة الغذائية". فإن كل هذه الطرق المستخدمة معا تشير الى امكانية التوصل الى تحديد دقيق لمتوسط الاحتياجات من هذا الفيتامين بالنسبة للافراد الذين يتمتعون بصحة جيدة ،ومع مرعاة الاختلافات الفردية بين الاشخاص يمكن زيادة متوسط الاحتياجات بالمقدار الذى يتضمن حصول جميع افراد المجموعة على احتياجتهم من هذا الفيتامين". شاهد ايضا: علاقة التغذية العلاجية بمثيرات الصحة النفسية