مقدمة عن الجودة الصحية وسلامة المرضى

  2019-Mar-18
شارك على:

مقدمة عن الجودة الصحية وسلامة المرضى

ان اهتمام المستشفيات بالجودة الصحية وسلامة المرضى هو محور اساسى تتمركز عليه مزاولة مهنة الطب منذ العصور الاولى ،فقد كانت مزاولة مهنة الجودة الصحية داخل مهنة الطب فى العصور الاولى من اجل تخفيف الالام والمعاناة عن المرضى ومساعدتهم وعلاج الامراض التى كانو يعانوا منها ،ومع تقدم مهنة الطب على مر العصور تم طرح الكثير من النظريات والاساليب والتقنيات التى تقوم على معالجة المرضى وتقدم الاكتشافات العلمية التى ادت بدورها الى تحسين جودة الرعاية الصحية من اجل الحفاظ على حياة الانسان ،وبالرغم من ان التقدم المعرفى والتقنى فى العلوم والاكتشافات الطبية والعلوم ذات العلاقة بها ضاعف فاعلية نظم التقدم فى الرعاية الصحية وقدرتها على تحقيق نتائج ايجابية وتخفيف الام ومعاناة المرضى الا ان ذلك زاد فى الوقت نفسه درجة تعقيد هذه النظم حيث اصبحت تمثل تركيبة فريدة من العمليات والتفاعلات الانسانية التى تجعلها من بين اكثر النظم الانتاجية تعقيدا " . ويزيد تعقيد منظومة الجودة الصحية من احتمالات وقوع الاخطاء والحوادث وبطبيعة الحال عندما تسوء الامور فى مجال الرعاية الطبية تكون الرهانات اعلى بكثير منها فى اى مجال اخر تبذل الانظمة الصحية فى مختلف العالم بأسره جهود جادة لتبنى منهجيات تحسين الرعاية الطبية والصحية كدراسات المخرجات والممارسة الطبية المبنية على الادلة والبراهين العلمية ومنهجيات الجودة واداوتها والاعتماد والترخيص للمنشأت الصحية والممارسين وغيرها من الاليات الا ان ذلك لم يمنع وقوع الاحداث السلبية والاخطاء التى تعرض المرضي لخاطر مرتبطة بالرعاية نفسها لذلك تزايد الاهتمام بنظريات السلامة ومنهجياتها وبرزت سلامة المرضى كخاصية مميزة للانظمة الصحية ذات الجودة العالية والتى تلتزم بتطبيق قواعد السلامة واعادة تصميم وتحسين نظم الرعاية لضمان بقاء المرضى فى مأمن من التعرض للضرر والاهتمام بترسيخ اليات الوقاية ومنع الاخطاء ومعالجة اثارها. وبالرغم من تقديم الجهود المبذولة لتحسين مخرجات الرعاية الا ان المنظمات الصحية لا تزال متأخرة عن غيرها من المنظمات فى تطبيق نظم الجودة والسلامة لذا تشير معاهد الطب فى الولايات المتحدة الى ان قطاعات الرعاية الطبية تأخرت فترة كبيرة من الزمان ما يقارب عقدا او اكثر عن غيرها من الصناعات فى الاهتمام بضمان السلامة ،ويأتى خلل منظومة السلامة فى مجال الجودة الصحية ليضاعف التحديات التى تواجهها المنظمات الصحية نتيجة لنقص الكوادة البشرية وتدنى ونقص مستوى التأهل وتزايد الطلب على الخدمات الطبية والجودة الصحية وارتفاع التكاليف وضعف انظمة المعلومات وغيرها من التحديات كل ذلك يزيد من احتمال ان يقع اى مستفيد من الرعاية الطبية او اى واحد منا وبكل سهولة ضحية لخطأ او حادث طبى".

الاخطاء الطبية فى مجال الجودة الصحية

لا شك ان الاخطاء الطبية وسلامة المرضى تؤرق جميع الاطراف المعنية بجودة الرعاية الصحية الا ان الدلائل تشير الى انها لا تحظى بالاهتمام المؤسسى الكافى والمتمثل فى الاجراءات والتدبير والانظمة الوقائية الفاعلة ولا يزال كثير من المنظمات الصحية يتعامل مع الاحداث السلبية والاخطاء بأسلوب رد الفعل دون الاهتمام بترسيخ السلامة كتوجيه استراتيجى مؤسسى ،وفى حين تسارع منظمات الرعاية الصحية فى العالم المتقدم من مقدموا الرعاية من اطباء وغيرهم الى تاسيس نظم الجودة والسلامة وتطوير الممارسة بشكل مستمر نجد لدينا تفاوتا كبيرا وواسع فى الاهتمام المؤسسى وايضا الاهتمام الفردى بسلامة المرضى بل يتجاهل بعض مقدمى رعاية الجودة الصحية مشكلة الاخطاء الطبية ويطالبون بحضانة من المساءلة تحت مظلة القضاء والقدر والنويا الحسنة". كما لا تزال اسس الجودة والسلامة وادواتها بعيدة عن المناهج الدراسية فى كليات الطب والعلوم الصحية وبرامج تدريب وتأهيل الكوادر البشرية فى مختلف التخصصات ،يسعى هذا المقال الى تسليط الضوء على المفاهيم الاساسية اولا لسلامة المرضى وثانيا يستعرض النماذج النظرية التى تسهم فى تفسير الاخطأ البشرى واهم نظريات السلامة التى حظيت بأهتمام الخبراء والمتخصصين فى مجال الجودة الصحية". كما يسلط ايضا الضوء على بعض المفاهيم التنظيمية ذات العلاقة بسلامة المرضى كالتعلم التنظيمى وثقافة سلامة المرضى والتبليغ عن الاخطاء والتى تعد جزاء من منظومة الوقاية من الاخطاء ورصد حدوثها الفعلى او الوشيك حتى وان لم يترتب عليها اى ضرر للمريض ،وهناك ايضا العلاقة الوثيقة بين سلامة المرضى وطبيعة العمل الجماعى والاتصال الانسانى فى منظومة الرعاية الصحية ". شاهد ايضا:  الجودة الصحية والفوائد المرتبطة بالجوانب الطبية