ما هى الفائدة من استشارات التغذية العلاجية ؟

  2019-Mar-28
شارك على:

مبادئ تعريف استشارات التغذية العلاجية

ما السبب فى احتياجاتنا الى الاستشارات الغذائية ؟ هناك دلائل كثيرة تشير الى ان كفاية التغذية تؤثر على الصحة ،فقد ظهر فى اوئل القرن العشرين نتيجة لتطبيق ابحاث التغذية ،واهمية الكفاية من العناصر الغذائية المأخوذة فى المحافظة على وحماية جميع فئات المجتمع من الاصابة بأمراض نقص التغذية ،ان فى عام 1932 وجد احد خبراء علم الاجناس والدراسات الانسانة نتيجة لبحث اجراء على طلبة السنة الاولى بجامعة هاردفاد بالولايايات المتحدة الامريكية ،ان هؤلاء الطلبة هم اطول واثقل فى الوزن والطول من ابائهم الذين تقدموا لنفس الجامعة عام 1900 وكان السبب فى وجود هذه الفروق بين الجلين يرجع الى عدة عوامل وهي: تحسين التغذية خلال فترة الرضاعة والطفولة وايضا التحكم فى الامراض الحادة والمزمنة والرعاية الصحية والغذائية للام اثناء فترة الحمل والولادة والرضاعة ،وفى دراسة اخرى ايضا وجد ان السيدات اليابانيات اللاتى ولدن فى ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الامريكية كانوا ايضا اطول واثقل فى اوزانهم من ابائهم وقد ارجعت هذه الاختلافات بين المجموعات الثلاث الى كمية نوعية الطعام المقدم اثناء فترة الرضاعة فى الطفولة".

اهمية استشارات التغذية العلاجية

ان التعديلات التى تتم فى النظام الغذائى تعتبر عاملا هاما للوقاية والعلاج من كثير من الامراض ومازالت هناك مشاكل غذائية لم تحل بعد مثل السمنة المفرطة وتصلب الشرايين ،ان التغذية العلاجية هامة جدا لعلاج مرض السكرى والخلل فى عمليات التمثيل الغذائى والغدد الصماء كما يعتبر التعديل الغذائى جزء رئيسى لعلاج كثير من الامراض مثل "الخلل الوراثى فى الميتابولزم وعمللية التمثيل الغذائى" وامراض الجهاز الهضمى والكلى ،فمن اهم مسؤوليات المستشار الغذائى هو تعديل العادات الغذائية وعدم محاولة تغييرها وهذا بغرض المحافظة على الصحة".

طرق مقابلة استشارى التغذية العلاجية

ان المقابلة هى الطريقة المستعملة بواسطة المستشار الغذائى لجميع العلومات الاولية عن العادات الغذائية للمريض وطريقة اختياره للطعام والعوامل البيئية التى تؤثر تأثير مباشرا فى عملية الاختيار ،ان المستشار الغذائى مسؤول عن توجيه وادارة المقابلة حتى يستطيع ان يحصل على المعلومات المطلوبة لمساعدة المريض". وان طريقة الاسئلة المفتوحة افضل من الاسئلة المغلقة ولها تأثير فعلا فى نتيجة القابلة ،مثال على هذا لماذا ناكل ، ليس فقط لماذا تأكل ؟ ان الاسئلة المفتوحة تعطى فرصة للمريض لكى يكون اكثر استجابة واعطائه اكثر معلومات ممكنة او ادلة تعينه على معرفة نوع الاجابة الصحيحة التى يرغب فيها المستشار الغذائى او التى يجب ان تكون ،مثال على ذلك هل تتناول شئ بعد العشاء ؟ ويكون هذا السؤال بديل لسؤال هل تأكل دائما وانت تشاهد التليفزيون ليلا ؟وهذا السؤال يفضل قتراحه وهو الاكل امام التليفزيون فقط بل ايضا عملية مشاهدة التليفزيون نفسها يفضل اقتراحها والمناقشة من خلالها حتى لا يخجل المريض ،بينما السؤال الاول يهدف الى اعطاء معلومات فقط من غير تحديد لما يجب ان تكون عليه الاجابة ،كما ان الاسئلة المفتوحة تعطى فرصة اكبر للاجابة بالتفصيل مثل: هل تتناول الفطائر فى الصباح ؟ ويكون السؤال التالى اى نوع منها ؟ ثم هل تتناول اى من مشروب معها ؟ وماكميتها ؟ولماذا اخترت الفطائر؟ مصطلح الافطار والغداء والعشاء يجب تجنبه لان ظروف المريض ربما تجعله يأكل فى اوقات مختلفة عن الاوقات المتعارف عليها كمواعيد الوجبات الثلاثة الرئيسية ،فتكون اجابة المريض انا لا اتناول الافطار او الغداء او العشاء ،وربما يجيب او يصرح بتناول وجبة معينة بينما هو لا يتناولها فى الواقع ولكن رغبة منه فى اسعاد المستشار وكسب تأييده ". هناك طريق اخرى ناحجة لطرح الاسئلة خلال المقابلة وهو ان يسأل المريض كيف يقضى يومه منذ الاستيقاظ حتى النوم ،وفى مثل هذه الحالة يمكن لاخصائى التغذية العلاجية هنا ان يأخذ معلومات عن الانشطة التى يقوم بها المريض علاوة على كمية ونوعية الاطعمة المتناولة ،اذا كانت الام هى المسؤولة ع غذاء الاسرة فعند طرح الاسئلة عليها يجب ان يتم السؤال عن ما هى الاطعمة التى تقوم بشرائها عادة ثم كيفية يتم اعدادها ثم ما هى الكمية المنتاولة بالنسبة لكل فرد من افرد الاسرة".

قلق المرضى من اخصائى التغذية

يستعمل اخصائيين التغذية العلاجية طرق عديدة لازالة حالة القلق المصاحب دائما للمقابلة ،مثال على هذا عبارات التشجيع الجاهزة دائما او تكملة الاجابة للمريض وهذا لا يوضح قلق المستشار فقط بل يعمل على عدم تشجيع المريض للادلال بمعلومات كافية عنه ،فالمستشار او الاخصائى الناجح يعلم كيف يكون هادئا مع حسن الاستماع للمريض اثناء الاجابة واعطائه فرصة التفكير ،اما المستشار القلق قد يخطئ فى تفسير الاجابة لانه يفكر فى السؤال القادم الذى سيطرحه على المريض فلا يستمع للمريض بتركيز". مثال على ذلك "انا لا اكل البيض نهائيا " قد يكون ذلك بسبب حساسية ضد البيض لم يكتشفها الطبيب الخاص بالمريض وايضا قد يشير ذلك الى تجربة سيئة مر بها المريض جعلته يكره البيض". قد يكون القلق مصاحب المريض نفسه فالاشخاص التى تكون تحت ضغط معين او مشكلة معينة قد لا يرغبون فى مناقشة مشاكلهم مع شخص ليس هناك معرفة سابقة لكى يثقوا به ،مثال على هذا ،هؤلاء الاشخاص يفضلون الاتصال الغير مباشر لمناقشة مشاكلهم الطباء ،كما ان المريض قد يأخذ موقف عدائى من المستشار او الاخصائى او الطبيب حتى يختبر مدى قبول المستشار له كشخص".

الفرق بين مقابلة الاخصائى والاستشارة

المقابلة فى التغذية هى العملية التى يمكن للمستشار بواسطتها الحصول على معلومات من المريض او غير المريض ،اما الاستشارة هى عملية امداد المريض وحصوله على معلومات ،ففى بعض الاحيان تتم العمليتان معا فى وقت واحد ولكن من الافضل ان تجمع المعلومات الكاملة اولا وذلك حتى تكون عملية الامداد بالمعلومات عن طريق المستشار معدة بدقة وفقا للاحتياجات الكلية للمريض".

الاماكن الخاصة لمقابلة الاستشارى او اخصائى التغذية

1- العيادات الطبية 2-المستشفيات العامة 3-الوحدات الصحية 4-مراكز رعاية الامومة والطفولة 5-المستشفيات الجامعية ومراكز الابحاث الطبية 6-مراكز التأهيل المهنى والمعوقين 7-دور المسنين 8- دور الايواء 9-السجون واخيرا تهتم التغذية العلاجية هنا بتوضيح ما هى اهمية الاستشارات والمقابلات بين المريض واخصائى التغذية وهذا من اجل تحقيق الامان فى التغذية الخاصة بالمريض ،لان من اولويات التغذية هنا هى رعاية المريض من حيث الاهتمام بالتغذية العلاجية الصحيحة المناسبة لحالته المرضية حتى يستطيع التعافى سريعا ،ويجب على الاخصائى هنا توفير كل مايستطيع من وسائل تقوم بخدمة المريض للوصول الى الامان من المشاكل المتعلقة بالتغذية الخاصة به". شاهد ايضا: احتياجات المريض من التغذية العلاجية