العوامل التى تؤثر على الانتفاع من خدمات الجودة الصحية

  2019-Jan-25
شارك على:

دراسة العوامل التى تؤثر فى انتفاع المرء من خدمات الجودة الصحية

يركز على الادارة الصحية على دارسة العوامل التى تؤثر فى انتفاع المرء من خدمات الجودة الصحية وذلك بهدف تأمين الجودة الطبية وتوفير الرعاية بالسهولة الممكنه وترشيد الانفاق على على الصحة فالادارة الصحية مرتبطة كل ارتباط بعملية الانتفاع من الرعاية الصحية والافادة منها". ان استعمال الخدمات الصحية من قبل الفرد او المجتمع تتأثر بعوامل عديدة سنقوم بذكرها والتعمق فى احوالها فهذه العوامل تشمل جوانب طبية واجتماعية ونفسية ومادية واخلاقية انما قبل الدخول فى تفاصيل العوامل يستحسن ان نبداء بتعرف "الصحة" وخدماتها مثل الجودة الصحية حيث عرفت منظمة الصحة العالمية بان الصحة هى حالة من المعافاة الكاملة بدنيا ونفسيا واجتماعيا وليس مجرد انتقاء المرض او العجز وهذا التعريف معتمد من قبل كافة الهيئات والمؤسسات لاسيما انه هدف يسعى اليه اكثر منه واقعا نعيش ضمنه وضمن التعريفات الاخرى ".

تعريف الصحة وما يقدم لها من خدمات الجودة الصحية

ان تعريف الصحة مهم من اجل فهم احد العوامل الرئيسية لاستعمال الخدمات الصحية فهناك تفاوت بين تعربف المرض من قبل صاحب الحاجة الصحية او المريض ومن قبل مقدمى خدمات الجودة الصحية اى افرد الطاقم الصحى وهم الاطباء والممرضون والعاملون الصحيون ". فالمرض حسب المريض تجربة ذات مفوهومين احدهما طبى والاخر نفسى واجتماعى بينما العامل الطبى يعرف على انه اداه فالعوامل الطبية شبيهة على المستوى العلمى دوليا بينما المرض او العلة تتأثر بعوامل عديدة غير طبية وان استمعال الخدمات الصحية هو رهن نظرية المريض اكثر مما هو مرتبط بالناحية العلمية البحته ان هذا التباين مهم فى علم الادارة الصحية والتخطيط للخدمات الصحية بكافة انواعها".

العلاقة بين الحاجة والرغبة والطب واستعمال خدمات الجودة الصحية

ان تعريف الحاجة للرعاية الصحية قد يختلف بين منظور صاحب الحاجة الطبية اى المريض وبين منظور مقدم الخدمات اى الطبيب فالحاجة احكامها ايعازية او تقريرية وهى غالبا ما تكون نفسية عند المريض وعلمية عند الطبيب". كما تختلف الرغبة فى الحصول على الرعاية الصحية بين ما قد يراه المريض مناسبا لكمية استعمال الخدمات الصحية وبين ما قد يكون ضروريا من الناحية الطبية". اما الطلب على الخدمات الطبية فهو ايضا متعلق بتواجد هذه الخدمات بسعر مقبول وتوفرها بسهولة وتجانسها مع خيارات صاحب الحاجة الطبية ان ترابط بل تناغم هذه الامور يؤدى الى استعمال النظام الصحى كما ان هذه العملية تخضع لحواجز عديدة منه ما هو مادى ومنها ما هو اجتماعى وايضا تنظيمى".

عملية الترابط بين الحاجة لخدمات الجودة الصحية واستعمالها من صاحب الحاجة

ان عملية الترابط بين الحاجة للرعاية الصحية واستعمالها من قبل صاحب الحاجة تتوقف اولا واساسا على قبول لوصفه بأنه مريض وانه بحاجة للرعاية وتتأثر هذه الوضعية بمعرفة المريض او ضعه الصحى وبالمعلومات الصحية المتوفرة له كما ان قراره الافادة من النظام الصحى مرتبط ايضا بقراره لمعالجة نفسه او الاستعانة بمشورة الاسرة او الاصدقاء قبل او عوضا عن استشارة الفريق الصحى فاذا ما قرر صاحب استعمال النظام الصحى فهو قد دخل النظام واستعد لقبول النصيحة الطبية".

اهمية التخطيط لخدمات الجودة الصحية

ان هذا التسلسل له اهمية كبيرة فى التخطيط للخدمات الصحية وفى تنظيمها ذلك ان دراسات عديدة تدل على ان نسبة كبيرة من اصحاب الحاجة الصحية قد لا تعى انها معتلة الصحة لدرجة الانتفاع من النظام الصحى بل نراهم يفضلون علاج انفسهم او الاخذ بمشورة الاسرة او الجيران او الاصدقاء او الاستفادة من العطارين او من الصيدلى عوضا عن زيارة الطبيب كما ان البعض قد يتريث قبل التوجه الى النظام الصحى لاعتقاده بأنه العلاج الذاتى قد يغنيه عن الاستشارة الطبية ".

الحواجز التى تعيق خدمات الجودة الصحية

اما الحواجز او العوائق التى تؤثر فى هذا السلوك فهى خليط من الحواجز المادية اذا كان على المريض تسديد نفقة الرعاية او قد تكون تنظيمية اذا كان الحصول على الاستشارة هو بالصعوبة بمكان نظرا لبعد المركز الصحى او زحمة المراجعين او اجتماعية اذا لم يأخذ النظام الصحى بعين الاعتبار الوضع الاجتماعى للمريض مثلما يحدث احيانا او اذا كان هناك تفاوت بين جنس او عرق او جنسية او لغة المريض والطبيب". كما ان هناك حاجات طبية لا يدركها المريض مثل الحاجة الى تحرى بعض الامراض او انه ضمن مجموعة معرضة لخطر بعض الامراض ومن شأن انعدام هذه المعرفة تعطيل عملية الانتفاع من النظام الصحى من خلال عدم تطور الحاجة للرعاية الصحية". شاهد ايضا: الخدمات الوقائية فى الحاجة لخدمات الجودة الصحية