الصحة النفسية فى المجتمع

  2019-Mar-26
شارك على:

ما هى اهمية الصحة النفسية فى المحتمع ؟

من الضرورى ان نضع فى حسابنا اهمية الصحة النفسية فى المجتمع بمؤسساته المختلفة الطبية والاجتماعية والاقتصادية والدينية ،وان نعمل على تحقيق التوافق بين هذه المؤسسات وبصفة خاصة بينها وبين الاسرة والمدرسة وهذا يحتم تطبيق اتجاهات الصحة النفسية فى المجتمع لتجنب افراده وجماعاته وكل ما يؤدى الى الاضطراب النفسى حتى يتحقق الانتاج والتقدم والتطور والسعادة". ان من اهم اهداف الصحة النفسية بناء الشخصية المتكاملة واعداد الانسان الصحيح نفسيا وعقليا فى اى قطاع من قطاعات المجتمع وايا كان دوره الاجتماعى بحيث يقبل على تحمل المسئولية الاجتماعية ويعطى للمجتمع بقدر ما يأخذ او اكثر مستغلا طاقاته وامكاناته الى اقصى حد ممكن ،ولكى يتحقق هذا يجب تحقق مطالب النمو الاجتماعى للفرد مثل النمو الاجتماعى المتوافق الى اقصى حد مستطاع ،واشباع الحاجات النفسية والاجتماعية وتقبل الواقع وتكوين اتجاهات وقيم اجتماعية سليمة والمشاركة الاجتماعية الخلاقة المسئولة وتوسيع دائرة الميول والاهتمامات وتنمية المهارات الاجتماعية التى تحقق التوافق الاجتماعى السوى وتحقيق النمو الدينى والاخلاقى القويم". والصحة النفسية تهتم بدراسة وعلاج المشكلات الاجتماعية الوثيقة الصلة بتكوين ونمو شخصية الانسان والعوامل المحددة لها مثل مشكلات الضعف العقلى والتأخر الدراسى والنجاح والانحرافات الجنسية ،وهذا من اهم ما يمكن بالنسبة للمجتمع كذلك فإن الصحة النفسية تساعد فى ضبط سلوك الانسان وتوجيهه وتقويمه فى الحاضر بهدف تحقيق افضل مستوى ممكن من التوافق النفسى كإنسان صالح فى المجتمع". والصحة النفسية للمجتمع نفسه فى غاية الاهمية ،ان المجتمع الذى يعانى من التمزق وعدم التكامل بين اجهزته ونظمه ومؤسساته وهيئاته مجتمع مريض ،والمجتمع الذى تسود فيه ثقافة مريضة مليئة بعوامل الهدم والاحباط والصراع والتعقيد مجتمع مريض ". ان المجتمع الذى تسوء فيه الاحوال الاقتصادية ويتدهور فيه مستوى المعيشة يكون مجتمع مريض ،والمجتمع الذى يتدهور فيه نظام القيم ويسود فيه الضلال والجناح وتحل به الكوارث الاجتماعية ايضا مجتمع مريض ،وان مثل هذا المجتمع يحتاج الى جهود جبارة للقضاء على كل هذه الامراض الاجتماعية". ان المجتمع الحديث ذا العلاقات الاجتماعية المعقدة وعصر القلق الذى نعيشه وواقعنا الحضارى الذى يعانى من كثير من الاضطرابات النفسية التى يؤدى اليها التنافس وعدم المساواة والاستغلال ،ان هذا المجتمع يحتاج الى تخطيط دقيق خاص بالصحة النفسية ،ويحتاج التخطيط للصحة النفسية للشعب الى اجراءات هامة منها: 1-تهيئة بيئة اجتماعية صديقة امنة تسودها العلاقات الاجتماعية السليمة ،واقامة العدالة الاجتماعية ،واقامة حياة يمقراطية سليمة وتسودها الحرية الشخصية والاجتماعية والسياسية بهدف تغيرر المجتمع الى افضل بما يتفق مع امال الجماهير ومصالحها واهداف نضالها حتى تصل الى مجتمع الرفاهية المتوافق". 2-الاهتمام بدراسة الانسان والمجتمع ،ورعاية الطفولة صانعة المستقبل ورعاية الشباب عصب الامة ورعاية الكبار وحماية الاسرة الخلية الاولى للمجتمع والعناية بمشكلاتهم والتخطيط الشامل للنشاط الاجتماعى الاقتصادى بهدف تحقيق اقصى اشباع ممكن لحاجات الناس وانشاء وتدعيم الهيئات والمؤسسات الحكومية والاهلية التى تحقق ذلك". 3-اصدار التشريعات الخاصة بالفحص الطبى والنفسى قبل الزواج ،وارشاد الازواج والتشريعات الخاصة بالحد من انتشار المخدرات والمعسكرات والمراهنات والتشريعات الخاصة بحماية الاحداث والمراهقين من المؤثرات الفكرية والاجتماعية الضارة ،والتشريعات الخاصة بحماية الاسرة ورعاية الطفولة ورعاية الشباب والعناية بالطلاب والعاملين والعناية بالمعاقين والتشريعات الخاصة بحماية المسنين". 4-مراجعة ورعاية القيم والعادات والتقاليد والمعايير الاجتماعية والقيم الدينية والطاقات الروحية التى يستمدها المجتمع من مثله العليا النابعة من الاديان السماوية ومن تراثه الحضارى بما يحقق الصحة النفسية". 5-رفع مستوى الوعى النفسى بين من تتصل اعمالهم بالجمهور وخاصة فى الهيئات والمؤسسات العامة". 6- التعبئة النفسية للشعب لتخطى ما مر به من ضغوطة وللتغب على ما يعانى منه او ما قد يطرأ عليه من ضغوط". 7-الاهتمام بالتوجيه والارشاد النفسى". 8-الاهتمام بمفهوم الوقاية من الامراض النفسية". ان المجتمع يدفع ثمن تفشى الامراض النفسية والاجتماعية فيه غاليا من حيث الجهد والمال ومن حيث اتساع دائرة سوء التوافق النفسى والاجتماعى ،ومن ثم يجب عمل حساب الاجراءات الوقائية فى اطار اجتماعى اقتصادى يحمى الفرد والجماعة والمجتمع ويكفل السعادة للجميع".

الاجراءات الوقائية الاجتماعية

1-نشر مبادى الصحة النفسية عن طريق وسائل الاعلام المختلفة. 2-رفع مستوى المعيشة والتقريب بقدر الامكان بين مختلف طبقات الشعب فيما يتعلق بالمستوى الاجتماعى والاقتصادى وفيما بتعلق بالمعايير السلوكية. 3-تيسير سائرالخدمات الاجتماعية بالتوسع فى انشاء مراكز الخدمة الاجتماعية ومراكز توجيه الاسرة. 4-اجراء المزيد من البحوث العلمية حول الاضطربات النفسية الاجتماعية والاسباب الاجتماعية للسلوك المنحرف. 5-الاهتمام بعوامل الضبط الاجتماعى اللازم مع التغير الاجتماعى المستمر الذى يشهده المجتمع. شاهد ايضا: الصحة النفسية فى المدرسة