الشذوذ والصحة النفسية

  2019-Jan-25
شارك على:

تعريف معنى الشذوذ وعلاقته بالصحة النفسية

يعتقد بعض الناس ان الشذوذ واختلال الصحة النفسية امر واحد ولكن اذا علمنا ان الشذوذ هو الخروج عن المألوف فهناك تفريق بين الشخص العادى او المتوسط والشخص الصحيح العقل لنأخذ مثالا من الناحية الجسمية فالشخص قد يكون عاديا فى طول قامته وقد يكون شاذا من حيث قصره او طوله وكذلك بكون عاديا فى لون بشرته او شاذا بسبب شدة بياضه او شدة سواده ولكن هذه الانواع من الشذوذ ليس معناها المرض كذلك من الناحية النفسية قد يكون الشخص عاديا فى ذكائه وقد يكون شاذا عن العادى فى فرط ذكائه او فرط غبائه وهذه الانواع من الشذوذ العقلى ليس معناها المرض ايضا".

الشذوذ واختلال الصحة النفسية والجسمية

لا يتعرف ان الشذوذ مرادف لاختلاف الصحة النفسية او الجسمية ولكن يلاحظ ان الشذوذ فى التكوين الجسمى او التكوين العقلى يمرض صاحبة لصعوبة العقل {القليل الذكاء} لكل منهما صعوباته فى لتكيف ولذا يخلط الناس عادة بين العبقرية وما يصاحبها من نتائج ثانوية وضعف العقل وما يتسبب عنه بطريقة غير مباشر". ولكن اذا اخذنا الواظائف النفسية المختلفة يمكن ان تتخذ الشذوذ فيما دليلا مبدئيا لفرض احتمال اعتلال الصحة النفسية على شرط الا تقبل هذا الفرض الا بناء على ما تقوم بتجربته الدراسات وملاحظته فإذا اخذنا الغضب مثلا فاننا نعلم ان كل شخض يغضب فى بعض الظروف واما الذى يغضب لاتفه الاسباب فانه لا شك شاذ ومن الجائز ان يكون عنده بعض الانحراف القليل او الكثير فى الصحة النفسية كذلك اذا اخذنا الشك فمعروف ان كل شخص عادى تثور شكوكه فى مناسبات معينة ولكن الذى لا يستثار عنده الشك بحال من الاحوال او الذى يقضى حياته معذبا بالشك دائما فانه ايضا شاذ ويغلب كذلك ان يكون به بعض الاضطراب من ناحية الصحة النفسية وهكذا اذا اخذنا مظاهر الحياة العقلية كلها من خوف وتدين ووحدة وكلام وميل جنسى وضحك ونوم واكل وميل للظهور واتجاه للتملك وميل للفرح وشغف بالراحة وغير ذلك وجدنا ان لكل منها مظهرا عاديا ولها فى الوقت نفسه مظاهر شاذة يمكن ان تتخذ دليلا مبدئيا يرجح لدرجة ما وجود اختلال فى الحالة الصحية" . ولكن المقياس العلمى الخاص بحالة الصحة النفسية هو التوافق الداخلى المصحوب بحسن التكيف مع البيئة بحيث يؤدى الى اقصى درجة ممكنة من الكفاية والسعادة ولابد لنا ان نستدرك انه ولو ان الشذوذ ليس مرادفا لاختلال الحالة النفسية بدرجاته المختلفة الا ان العكس ليس صحيحا فالانحراف فى الصحة النفسية شذوذ وعلى ذلك فالفرد قد يشذ عن العادى او ينحرف بالنسبة لنفسه اى بالنسبة لما ينتظر منه واحيانا ينحرف ايضا عن العادى بالنسبة لغيره من الناس". شاهد ايضا: نسبية الصحة النفسية من الشذوذ والاختلال