الحصة النفسية والحرمان العاطفى عند الاطفال

  2019-Feb-15
شارك على:

الصحة النفسية

ان الصحة النفسية هى من اهم ما يخص ميادين علم النفس وايضا اكثرها اهتماما فكل فرد فى هذا المجتمع له طريقته الخاصه فى التفكير والافعال التى يفضلها فالصحة النفسية هى المسؤله عن كل هذا وقد اكد هذا مجموعه كبيره من علما علم النفس ان المؤشرات التى تدل على تمتع الفرد فى المجتمع بصحة نفسية جيده هو ما يشعر به ومن الافعال التى تحدث ومن هنا يدرك الاخرون من حوله هل هو بصحة نفسية جيده ام لا وايضا الصحة النفسية هى جزء لا يتجزأ من جسم الانسان فهي تؤثر على باقى اجهزة الجسم من الناحية الصحية فمن الممكن ان يمرض الانسان ويحتاج الى التدخل الطبي والعلاج وفى هذه الفترة اصبح للمرض النفسى ادراك علمى وايضا اصبح له الكثير من المتخصصين الذين يتعاملوا مع المريض النفسى بسبب الاصابة به وهناك طرق حديثة للعلاج فلا يوجد داعى للخجل من الحديث لان اهم شئ هو الوقاية من المرض النفسى ومعرفة علاجه وايضا كيفية التعامل مع المريض النفسى".

الحرمان العاطفى عند الاطفال

نقصد بالحرمان العاطفى هنا فقدان العلاقة مع الوالدين او احدمها نتيجة لغيابهما الفيزيائى وهو ما يختلف عن النبذ او التسيب والاهمال الذى يحدث فى الاسرة المتصدعة حيث الوالدان موجودان الا انهما لا يقومان بواجب الرعاية بالنوعية المطلوبة ويتخذ الحرمان العاطفى شكلين اساسيين لكل منهما اثاره الخاصة على نمو الطفل والصحة النفسية الخاصة به". الحرمان الكلى المميز لحالة الطفل مجهول الابوين والذى ينشأ فى دار لرعاية الايتام اما الحرمان الجزئى هو الذى يفتقد فيه الطفل احد الوالدين او كليهما بعد ان عاش فى كنفهما فترة من الزمن تتفاوت فى مداها وبالطبع فكلما كان الحرمان كليا اى انه لم يتم تبنى الطفل مجهول الابوين او تكفله فى مرحلة مبكرة جدا وكانت اثاره اشد خطورة على نموه والصحتة النفسية الخاصة به اما الحرمان الجزئى فتتوقف اثاره على عدة عوامل تحدد مدى شدته. فان الحرمان العاطفى هو من اول الاشياء التى يعانى منها الطفل فى مراحل عمره الاولى حيث يمكن ان يكون سببا قويا فى اتلاف شخصيته منذ البداية ويكون سببا ايضا فى عدد كبير من المشاكل النفسية عند الكبر". شاهد ايضا: الصحة النفسية والنضج النفسى