التغذية العلاجية الصحية فى رمضان | IGTS

التغذية العلاجية الصحية فى رمضان

التغذية العلاجية الصحية فى رمضان

كيف تكون التغذية العلاجية السليمة فى شهر رمضان الكريم ؟

فى هذا الشهر الكريم تكثر الولائم والدعوات سواء كانت افطارا ام سحور وسنتعلم معا فى هذا المقال كيفية

التوافيق بين الصواب والخطأ فى نتاول غذائنا والتحكم فى ارادتنا امام المغريات حتى نصل بأجسامنا الى الصحة

والنشاط وشهر رمضان فرصة لبداية انشاء عادات جديدة قد تستمر معنا لنظام التغذية العلاجية السليم”.

اولا: سنبدأ بمعرفة ما يحدث فى اجسامنا بطريقة بسيطة جدا فإننا نشبه جسم الانسان بالالة التى ظلت لا تعمل

لساعات طويلة وفجأة وضعنا فيها مواد تشغيل اكثر من امكانياتها فماذا يحدث؟

لن تنتج بكفاءة وتكثر فيها الاعطال وهذا هو الجسم فهو لن يتم الهضم بصورة سليمة وبالتالى سيصاب بعسر الهضم

والخمول كما انه سيصاب بالامراض المتعلقة بسوء التغذية”.

ثانيا: لابد من معرفة بعض الحقائق قبل بداية تناول الغذاء فإن المعدة تعطى اشارتها للمخ بالشبع بعد 20 دقيقة من

بدء تناول الطعام ولذا فإنه من الممكن استغلال هذه المعلومة فى معرفة طريقة التغذية”.

ثالثا: نظام التغذية العلاجية الامثل الذى يستطيع الشخص السليم الذى لا يعانى من اى مشكلة صحية اتباعة

بنفس الخطوات”.

الافطار

1-عند سماع الاذان تناول كوبا من الماء الدافئ بعد ثلاث تمرات.

2-الذهاب لاداء الفريضة {صلاة المغرب} ثم تناول الافطار وذلك بعد تناول التمر بعشرة دقائق او خمسة عشر دقيقة

مع الاخذ فى الاعتبار ان الافطار يستغرق خمسة عشر دقيقة على الاقل.

3-تناول الشوربة خالية الدسم وذلك بوضعها فى الثلاجة بعد طبخها ثم نزع الدهون التى تظهر على سطح الكوب.

4-تناول الخضروات المطهوة ثم تناول السلطة.

5-تناول البروتين المعد سواء كان حيوانيا او نباتيا ويكون فى حدود 120 جراما وهو ما يعادل ربع فرخة او ثمن كيلو

لحمة او نصف كيلو سمك بعظمه او 1 كوب صغير من الفول وتهتم التغذية العلاجية ان تكون النشويات التى سيتم

تناولها فى حدود كوب واحد من الارز او المكرونة او نصف رغيف ومن الممكن استخدام بعض الدهون فى وجبة

الافطار وتكون فى حدود 4 ملاعق صغيرة من اى دهون ولكن بالطبع يفضل الزيوت النباتية لانها غير مشبعة اى التى

لاتتجمد فى درجة حرارة الغرفة لما لها من فوائد بالاضافة الى مراعاة عدم تعريضها للنار كثيرا للاستفادة من

الفيتامينات الموجودة فى هذه الزيوت.

ملحوظة هامة

اذا اردت تناول بعض الحلوى بعد الافطار فيفضل التأنى قليلا ويكون ذلك بعد ساعتين من الانتهاء من الافطار وخلال

هذه الفترة قد تستطيع تناول الشاى الاخضر ويفضل عدم اضافة السكر اليه واذا اردنا تحليته فلا يزيد على ملعقة

صغيرة سكر او عسل”.

السناك: يكون بعد الافطار بثلاث ساعات ويكون قطعة من الحلوى ايا كان نوعها وذلك فى حجم نصف كف اليد.

السناك: بعد ساعتان ويكون تناول الفواكه المجففة او الطازجة حيث إنه فى شهر رمضان قد ننسى تناول الفاكهة

لذلك فإن اغلب الصائميين يعانون من الامساك خاصة فى بداية هذا الشهر وتكون فى حدود اربع وحدات مجففة او

اثنان طازجة.

السحور

فى هذه الوجبة يجب ان يتوافر عنصران مهمان وهما الطاقة والتغذية العلاجية المناسبة حتى يستطيع الصائم اكمال

يومه بصحة ونشاط.

1-تناول الزبادى واذا كان خالى الدسم فمن الممكن تناول اثنين مضاف اليهما ملعقتان من العسل الاسود.

2-تناول واحد بيضة مسلوقة.

3-تناول كوب من الفول المدمس.

4-تناول نصف رغيف من الخبز.

5-عدم الاغفال عن السلطة حيث انها تمد الجسم بكل ما يحتاجه من فيتامينات ومعادن وتساعده على تحمل

العطش وخاصة الخيار.

شاهد ايضا:

التغذية العلاجية المناسبة لفترة الامتحانات

 

دوراتنا