خطر جراحات التخسيس وتأثيرها على الصحة النفسية

  2018-Oct-25
شارك على:
هناك العديد من العوامل التى تؤثر على الصحة النفسية لكن من اخطر هذه العوامل هى السمنة المفرطة ليس فقط لانها تؤثر على الصحة النفسية بل ايضا تؤثر على الصحة البدنة فأن مريض الصحة النفسية يتعرض للكثير من المشاكل التى تؤثر على صحتة النفسية لانه يشعر بالكراهية اتجاه شكل جسمة وهذا يؤثر على حياتة الاجتماعية فتجعلة فى انطوائية والبعد عن الناس بستمرا لشعورة بالخجل لهذا يلجئ مريض السمنة الى عمليات جرحات التخسيس مثل عملية تدبيسش المعدة لانها حل سهل وسريع للتخسيس ولكن ينتج عنه مخاطر ومشاكل كثيرة فمن يلجئ لهذه العملية هم من ليس لديهم صبر لأتباع نظام تغذية علاجية ليساعدهم على التخسيس فيقوموا مرضى السمنة بأتباع اسهل الطرق للتخسيس بغض النظر عن المخاطر التى سيتعرضون لها وايضا مثل هذه العمليات تكون مكلفة جدا وهذا مقارنة بالاساليب التقليدية مثل برامج التغذية العلاجية للتخسيس فقد تمت دراسات علمية تؤكد ان الاشخاص الذين يعانون من مرض السمنة المفرطة يلجأون لهذه الجراحات وقد يعرضون انفسهم الى مخاطر شديدة تضر بالصحة النفسية الخاصة بهم ويمكن ان تصل الى درجة الانتحار او على الاقل تصل مرض نفسى شديد ".

مخاطر جراحات التخسيس على الصحة النفسية والبدنية

1- ان عمليت التخسيس تؤثر على استقرار الصحة النفسية وهذا لأجبا المريض على تناول نوعيات وكميات معينة من الطعام فجأة وهذا يؤدى الى الاصابة بالقلق وايضا الاكتئاب. 2- اصابة المريض بالخوف المتلازم بعد اجراء عمليات التخسيس وهذا بسبب زيادة الوزن مرة اخرى. 3- العزلة وهروب دائما من التجمعات العائلية والوحدة والرغبة فى عدم رؤية الاطعمية التى لا يستطيع تناولها وهذا يؤثر بالسلب على صحة النفسية. 4- نقص الفيتامينات والمعادن الهامة من الجسم و يصيب المريض بمتلازمة الدامبينج وهذا بعد اجراء عمليات التخسيس مثل تغير مسار المعدة. 5- التقلصات والقئ المستمر بعد عملية بالون المعدة وهذه هى اقل عمليات التخسيس فى المخاطر التى تصيب المريض نفسيا وبدنيا. شاهد ايضا: دبلوم الصحة النفسية دورات صحية اهمية الصحة النفسية على مريض السرطان