الصحة النفسية ومرض الرهاب الاجتماعى | IGTS

الصحة النفسية ومرض الرهاب الاجتماعى

الصحة النفسية ومرض الرهاب الاجتماعى

الصحة النفسية

الصحة النفسية هى من اهم ما يخص ميادين علم النفس وايضا اكثرها اهتماما فكل فرد فى هذا المجتمع

له طريقته الخاصه فى التفكير والافعال التى يفضلها فالصحة النفسية هى المسؤله عن كل هذا وقد اكد هذا

مجموعه كبيره من علما علم النفس ان المؤشرات التى تدل على تمتع الفرد فى المجتمع بصحة نفسية جيده

هو ما يشعر به ومن الافعال التى تحدث ومن هنا يدرك الاخرون من حوله هل هو بصحة نفسية جيده ام لا وايضا

الصحة النفسية هى جزء لا يتجزأ من جسم الانسان فهي تؤثر على باقى اجهزة الجسم من الناحية الصحية فمن

الممكن ان يمرض الانسان ويحتاج الى التدخل الطبي والعلاج وفى هذه الفترة اصبح للمرض النفسى ادراك علمى

وايضا اصبح له الكثير من المتخصصين الذين يتعاملو مع المريض النفسى بسبب الاصابة به وهناك طرق حديثة

للعلاج فلا يوجد داعى للخجل من الحديث لان اهم شئ هو الوقاية من المرض النفسى ومعرفة علاجه وايضا كيفية

التعامل مع المريض النفسى وهناك اخصائيين للصحة النفسية يعرفون جيدا انه يجب التعامل مع المرض النفسى

هو نفس التعامل معه كأى مرض يصيب الجسم وانه يصيب جسم الانسان ويحدث هذا المرض نتيجة مشاكل كبيرة

قد تعرض لها الانسان ففى بعض الاحيان يكون المرض النفسى بالوراثة فيكون فى جينات احدى الوالدين وينتقل

الى الاجيال الاخرى فيوجد العديد من الامراض النفسية مثل القلق والاكتئاب وايضا الاضطرابات النفسية والفوبيا

والوسواس القهر وهناك ايضا انواع عدية من الامراض النفسية المعروفة وكل مرض له علاجه الخاص وطريقة

الخاصة ايضا فى العلاج وايضا فى سلوك الاخصائى او الطبيب المعالج “.

مرض الرهاب الاجتماعى

ان هذا المرض هو نوع من انواع الاضطرابات التى تحدث للانسان عندما يقوم بالحديث مع اشخاص لا يعرفهم قبل

ذلك فيمتلكه شعور بالتوتر والخوف الكبير وعندما يمتلكه شعور بهذا التوتر وايضا الخوف عندها يشعر المريض بمرض

الرهاب الاجتماعى انه تحت الانظار او ان هناك من يركز النظر عليه وعند هذا الشعوريعمل على اظهار الخوف

والخجل على الانسان المريض ويكون هناك بعض من اللعثمة ممايؤدى الى الارتجاف وضيق فى التنفس وهناك

اعراض كثير تؤثر على الصحة النفسية الخاصة بالانسان المريض فتؤثر عليه بالسلبية “.

مكونات مرض الرهاب الاجتماعى

1- اولا المكون المعرفى فهناك افكرا وتقييمات للذات ووعى وانشغال متكرر بالمواقف الاجتماعية.

2- المكون الانفعالى تتضمن الاستثاره العصبيه اثناء المواقف الاجتماعية ومعانات الشخص من اعراض جسدية

كأحمرا الوجه والرعشة والتعرق.

2-المكون السلوكى ويتضمن كف السلوك الاجتماعى وتجنب الاخرين ونقص المهارات وتجنب الاحتكاك البصرى.

شاهد ايضا:

الصحة النفسية والوقاية من مرض الاكتئاب

دوراتنا