الصحة النفسية ومرض التوحد للأطفال | IGTS

الصحة النفسية ومرض التوحد للأطفال

الصحة النفسية ومرض التوحد للأطفال

ان الاسم العلمى لمرض التوحد هو الاوتيزم وهو مرض يصيب حالة الصحة النفسية الخاصة بالاطفال ويؤدى

الى ان يصبح قليل التواصل والتفاعل مع المجتمع المحيط به فهو مرض عصبى يدفع الطفل الى الانطوائية وعدم

التفاعل ويؤثر سالبا على الصحة النفسية الخاصة للطفل وايضا يسبب له مشاكل فى النطق فأن مرض التوحد عند

الطفل يجعل الطفل يصنع عالما خاصا به عيش وحيدا دون تواصل مع من حوله و يتفاعل مع من حول بشكل مكرر

ومقيد “.

ان اعرض مرض التوحد تبدا فى سن الثانية او الثالثة من عمر الطفل فأن هذا المرض يؤثر اولا على الصحة النفسية

للطفل وثانيا يمنع استيعاب المخ للمعلومات وثالثا يمنع معالجة البيانات وايضا روابط الخلايا العصبية وانتظامها فأن

الاضطرات التى تحدث من هذا المرض تؤثر على الصحة النفسية للطفل وهذا يؤثر على ضعف كبير فى اكتساب

المهارات للتعليم السلوكى لدى الطفل فهناك بعض الدرراسات التى اكدت ان الجانب الوراثى هو المسبب لهذا

المرض لان مرض التوحد يحدث نتيجة اعاقة انمائية وليس خللا فى كروموسومات معينة خاصة بالطفل لهذا يبدأ

هذا المرض بالظهور فى سن مبكر مثل الثالثة وهذا بعد ان يكون لدية حصيلة لغوية كبيرة وواضحة “.

الاسباب التى تؤدى الى مرض التوحد

ان مرض التوحد لا توجد له اسباب محددة ولكن هناك بعض منها مثل

1- الاضطرات الموجودة داخل الجينات الخاصة بالطفل

2- العوامل الوراثية

3- الجهاز العصبى والدماغ والمشاكل المتعلقة فى تكوينهم

الاعراض التى تحدث لمعرفة وجود مرض التوحد

ان كثيرا من الاهالى قد لا ينتبهون لأعراض مرض التوحد فى بدايته لان اعراض هذا المرض من الممكن ان تظهر

على مدار ستة اشهر ولكنها تكون فى هذه المدة بسيطة مثل لا يهتم بمن حوله ولا يبتسم ايضا ولا ينتبه لمن

يناديه بأسمه او حتى بمن يلاعبه فمع مرور الوقت تتضاعف هذه الاعراض فيصبح من الصعب التعامل مع الطفل

وفى عمر الثلاث سنوات تكون واضحة جدا هذه الاعراض ويمكن ان يتم تمييزها “.

لكن كلما اكتشفت الاهالى هذا المرض سريعا كلما ساعد هذا على معالجة الطفل بشكل افضل وايضا يستطيع

ان يتفاعل مع الاشخاص المحيطين به بشكل افضل وايضا يكون عنده القدرة على خدمة نفسه ولكن اذا تم التأخر

فى العلاج كلما ازداد الثأثر السلبى على الصحة النفسية الخاصة بالطفل وايضا كانت هناك صعوبات فى حياته

ويحتاج بستمرار الى المساعدة فقد اشارت بعض الدراسات الى ان مرض التوحد يصيب الاطفال الذكور اكثر

من الاطفال الاناث وهذا بمعدل ثلاث او اربعة اضعاف وهناك بعض الاعراض التى يجب الحظر منها حتى يستطيع

الاهالى ان يتخذو القرار السريع لمعالجة الطفل مثل “.

1- عدم التواصل والتفاعل مع المجتمع المحيط به

2- عدم قدرة الطفل فى التكلم بشكل طبيعى

3- تكرار نفس الكلمات وغالبا يتأخر الطفل المصاب بمرض التوحد فى الكلام وهذا مقارنة مع الاطفال الذين فى عمره

4- الانفعالات والصراخ الدائم بسبب وايضا بدون سبب

5- التكرر والاستمرار فى فعل الاشياء وتكون ايضا محددة

6- عدم الاهتمام بتعلم الاشياء الجديدة

7- الانطوائية والثأثر السلبى على الصحة النفسية الخاصة بالطفل

8- العزلة الدائمة والشعور بالاستمتاع بها

9- عدم التفاعل وعدم القدرة على اداراك مشاعر واحاسيس الاخرين

10-لا يوجد تفاعل فى التواصل البصرى المباشر بين الطفل المصاب والاشخاص المحيطة به

العلاج لمرضى التوحد ايضا كيفية التعامل معهم

1- محاولة السيطرة على المشكلة الموجودة فى الخلايا العصبية وتخفيفها عن طريق الادوية التى يحددها اخصائى

الصحة النفسية .

2-تعليم الطفل بالطريقة الخاصة بذهابه الى المدارس الخاصة بمرضى التواحد لانها تساهم على تفاعل الطفل

وتجاوبه مع الاشخاص المحيطين به وايضا الاندماج مع من حوله .

3- مساعدة الطفل على تعليم كيفية نطق الكلام بشكل سليم .

4- الاهتمام بمراعة الصحة النفسية للطفل وعدم ابقائه وحيدا لفترة طويله فهذا يعمل على سعادة الطفل .

5- اشغال وقت الطفل بستمرار فيجب على الواليدين التحدث مع الطفل بشكل مستمر .

6- تغير الروتين اليوميى وخلق جو متغير وجديد .

شاهد ايضا:

دبلوم الصحة النفسية

دورات صحية

الصحة النفسية واضطراباتها فى فترة المراهقه

دوراتنا