الصحة النفسية والنظام الايكولوجى المصغر | IGTS

الصحة النفسية والنظام الايكولوجى المصغر

الصحة النفسية والنظام الايكولوجى المصغر

الصحة النفسية

ان الصحة النفسية هى جزء لا يتجزأ من جسم الانسان فهي تؤثر على باقى اجهزة الجسم من الناحية الصحية فمن

الممكن ان يمرض الانسان ويحتاج الى التدخل الطبي والعلاج وفى هذه الفترة اصبح للمرض النفسى ادراك علمى

وايضا اصبح له الكثير من المتخصصين الذين يتعاملو مع المريض النفسى بسبب الاصابة به وهناك طرق حديثة للعلاج

فلا يوجد داعى للخجل من الحديث لان اهم شئ هو الوقاية من المرض النفسى ومعرفة علاجه وايضا كيفية التعامل

مع المريض النفسى وهناك اخصائيين للصحة النفسية يعرفون جيدا انه يجب التعامل مع المرض النفسى هو نفس

التعامل معه كأى مرض يصيب الجسم وانه يصيب جسم الانسان ويحدث هذا المرض نتيجة مشاكل كبيرة قد تعرض

لها الانسان ففى بعض الاحيان يكون المرض النفسى بالوراثة فيكون فى جينات احدى الوالدين وينتقل الى الاجيال

الاخرى فيوجد العديد من الامراض النفسية مثل القلق والاكتئاب وايضا الاضطرابات النفسية والفوبيا والوسواس القهر

وهناك ايضا اتواع عدية من الامراض النفسية المعروفة وكل مرض له علاجه الخاص وطريقة الخاصة ايضا فى العلاج

وايضا فى سلوك الاخصائى او الطبيب المعالج “.

النظام الايكولوجى المصغر الخاص بالصحة النفسية

وهو الحلقة الاكثراتصالا بالانسان ويتكون من المؤسسات والعلاقات الاولية ذات التأثير المباشر على الانسان وابرز هذه

المؤسسات الاسرة النواتية والاسرة الممتدة والرفاق والمدرسة ومؤسسات الرعاية الصحية المباشرة وبالطبع فان

نوعية التفاعل والعلاقات والمكانة والدلالة التى يشغلها الانسان فى هذه الحلقة هى الاكثر تأثيرا على سلوكه

وعلى تكوين صورته عن ذاته وبالتالى هويته النفسية المباشرة والتفاعلات على هذا المستوى كما الادوار مباشرة

وهى عموما على درجة عالية جدا من التعقيد والدلالات الواعية واللاواعية مما يشكل الموقف من الذات والاخر ونظام

التوقعات وهذه كلها تحكم الصحة النفسية والمرض باعتبارها الحاكمة لنوعية حياته التى تحدد نوعية نمو على جميع

الصعد والواقع ان الدراسات النفسية تحصر ذاتها عموما ضمن هذه الحلقة “.

فضمن هذه الحلقة تتحدد الانتماءات الاولية والدلالات الخاصة بالذات والاخرين والادني مما يرسى اسس صورة الذات

والهوية ونظرا لهذه الاهمية فان اثارها ستكون حاسمة على المصير النمائى للطفل فى سوائه واضطرابه وكذلك مصير

ونوعية التوازن النفسى للراشد وانها تشكل حلقة الحثم فى حياة الطفل ومنها يطل على الدنيا والناس خلال خروجه

الى عالم المدينة وتعامله مع الحلقات الاوسع وهنا اذا تتم لعبة الصحة والمرض الكبرى كما تجرى التفاعلات ما بين

الرصيد الوراثى وفرص البيئة.

شاهد ايضا:

الصحة النفسية ومرض الرهاب الاجتماعى

دوراتنا