الصحة النفسية واصابات الدماغ واضطراباته | IGTS

الصحة النفسية واصابات الدماغ واضطراباته

الصحة النفسية واصابات الدماغ واضطراباته

الصحة النفسية

ان الصحة النفسية هى جزء لا يتجزأ من جسم الانسان فهي تؤثر على باقى اجهزة الجسم من الناحية الصحية

فمن الممكن ان يمرض الانسان ويحتاج الى التدخل الطبي والعلاج وفى هذه الفترة اصبح للمرض النفسى ادراك

علمى وايضا اصبح له الكثير من المتخصصين الذين يتعاملو مع المريض النفسى بسبب الاصابة به وهناك طرق

حديثة للعلاج فلا يوجد داعى للخجل من الحديث لان اهم شئ هو الوقاية من المرض النفسى ومعرفة علاجه

وايضا كيفية التعامل مع المريض النفسى وهناك اخصائيين للصحة النفسية يعرفون جيدا انه يجب التعامل مع المرض

النفسى هو نفس التعامل معه كأى مرض يصيب الجسم وانه يصيب جسم الانسان ويحدث هذا المرض نتيجة

مشاكل كبيرة قد تعرض لها الانسان ففى بعض الاحيان يكون المرض النفسى بالوراثة فيكون فى جينات احدى

الوالدين وينتقل الى الاجيال الاخرى فيوجد العديد من الامراض النفسية مثل القلق والاكتئاب وايضا الاضطرابات

النفسية والفوبيا والوسواس القهر وهناك ايضا اتواع عدية من الامراض النفسية المعروفة وكل مرض له علاجه

الخاص وطريقة الخاصة ايضا فى العلاج وايضا فى سلوك الاخصائى او الطبيب المعالج “.

الصحة النفسية واصابات الدماغ واضطراباته

هناك فئتان من الاختلافات الدماغية الشراحية فى علاقتها ببعض اضطرابات الصحة النفسية فتتمثل الاولى

فى الاصابات الصريحة القابلة للتشخيص والتحديد الموضعى بمختلف تقنيات دراسة النشاط الدماغى واما الثانية

فهى اكثر غموضا واقل تحديدا واكثر مجالات لتفاوت الاراء ويتخذ منحى اضطرابات الدماغ البسيطة او الخفية اما

الاصابات الصريحة فأبرزهى الجروح الدماغية المختلفة مثل الجروح الدماغية المقفلة والجروح الدماغية المخترقة

والجروح الدماغية الصدمية والجروح الدماغية الصدمية الخفيفة وبدون الدخول فى التفاصيل التقنية العصبية يمكن

القول ان الاثار النفسية والسلوكية المترتبة على مختلف هذه الاصابات فى النوع والشدة “.

مثلا تؤدى الجروح الصدمية الخفيفة الى الاعراض التالية وهى التعب والصداع الغثيان وغشاوة البصر وفقدان الدافع

الجنسى ومشكلات الذاكرة القصيرة وقصور الاحكام وتقدير المواقف والقابلية للتوتر وقلة الصبر والتلبد ومشاعر الوهن

والعجز والقلق وخصوصا الاكتئاب الذى يحتمل ان يساء تشخيصه على انه اكتئاب عادى ويعالج على الاساس

فيفشل العلاج بطبيعة الحال “.

هذه الصدمات الخفيفة قد لا تظهر فى الفحوصات العصبية التقنية كالتخطيط الكهربائى للدماغ والتصوير الصوتى بل

هى تبرز من خلال الفحص النفسى المتعلق للنشاط الذهنى كالذاكرة اللفظية واسترجاع الكلمات نطاق الانتباه

والمرونة الذهنية اما الاصبات الشديدة فتؤدى بالطبع الى درجات اعمق من الاضطراب تبعا لموقع الاصابة ومداها

وابرز الابعاد هى مستوى اليقظة والوعى وملاءمة الاستجابة للميثرات والقدرة على تركيز الانتباه ومشكلات الذاكرة

القصيرة والبعيدة اللفظية والبصرية الادراكية التى تعد اكثر الاضطرابات شيوعا فى هذه الحالات هى اضطرابات اللغة

مثل الجسة على انواعها واضطراب الوظائف التنفيذية التى كان يمتلكها المصاب سابقا وخصوصا السلوك الهادف

والموجه “.

اما على مستوى الشخصية والسلوك فيلاحظ مجموعة من الاعراض مثل التوتر وعدم الاستقرار ونوبات الغضب

والميل الى الشجار وصعوبات العلاقات الشخصية ويضاف الى ذلك كله تذبذبات الاداء الذهنى والاستقرار السلوكى

وصعوبات التفكير المجرد .

شاهد ايضا:

الصحة النفسية والنموذج السيكودينامى الخاص بالاطفال

دورات صحية

دوراتنا