الصحة النفسية وابحاث الامومة والطفولة | IGTS

الصحة النفسية وابحاث الامومة والطفولة

الصحة النفسية وابحاث الامومة والطفولة

الصحة النفسية

ان الصحة النفسية هى من اهم ما يخص ميادين علم النفس وايضا اكثرها اهتماما فكل فرد فى هذا المجتمع له

طريقته الخاصه فى التفكير والافعال التى يفضلها فالصحة النفسية هى المسؤله عن كل هذا وقد اكد هذا مجموعه

كبيره من علما علم النفس ان المؤشرات التى تدل على تمتع الفرد فى المجتمع بصحة نفسية جيده هو ما يشعر

به ومن الافعال التى تحدث ومن هنا يدرك الاخرون من حوله هل هو بصحة نفسية جيده ام لا وايضا الصحة النفسية

هى جزء لا يتجزأ من جسم الانسان فهي تؤثر على باقى اجهزة الجسم من الناحية الصحية فمن الممكن ان يمرض

الانسان ويحتاج الى التدخل الطبي والعلاج وفى هذه الفترة اصبح للمرض النفسى ادراك علمى وايضا اصبح له

الكثير من المتخصصين الذين يتعاملوا مع المريض النفسى بسبب الاصابة به وهناك طرق حديثة للعلاج فلا يوجد

داعى للخجل من الحديث لان اهم شئ هو الوقاية من المرض النفسى ومعرفة علاجه وايضا كيفية التعامل مع

المريض النفسى “.

ابحاث حول الامومة والطفولة

ابتدأت الابحاث حول هذا الموضوع فى خمسينيات القرن الماضى انطلاقا من الملاحظة العيادية العلاجية للاطفال

المفصولين عن امهاتهم فى المستشفيات ودور رعاية الايتام كان الهم فى البداية علاجيا ومن ثم ما لبث ان تكونت

رؤية جديدة تشكل نوعا من الكشف لعالم وحيزمن التجربة الانسانية فى علاقة الطفل بأمه فى السنوات المبكرة

وتعرض لاهمال او تجاهل كبيرين بسبب من الوقوع فى اسار تعميمات مسبقة انطلاقا من نظريات ادخلت الطفل

ونموه فى قوالب جاهزة لا تراعى الواقع المعاش وبعد ان بدأت تتبلور معالم هذه الرؤية الجديدة التى تؤكد على

حيوية ومصيرية نوعية العلاقات المبكرة مع الام “.

انطلقت سلسلة من الابحاث والدراسات التى اثبتت الخصوبة المعرفية لهذه الرؤية من خلال تضافر جهود مجموعة

من الرواد من اختصاصات مختلفة مثل علم نفس النمو والصحة النفسية والعلاج النفسى ورعاية الطفولة والدراسات

عبر الثقافية لانماط التنشئة والعلاقة الاولية مع الام وعلم الايثولوجيا وهى دراسة الحيوان فى بيئته الطبيعية وفى

معطياته الغنية جدا مضافة الى التحليل النفسى ومبادئ التعلم السلوكية “.

ادت هذه الورشة المعرفية الخصبة الى تأسيس مركز وطنى فرنسى لدارسة صحة الطفولة فى بيزانسون على

الحدود الفرينسية السويسرية وقد اجرى هذا المركز ابحاثا مستفيضة حول التفاعل الاولى بين الام ومولودها منذ

الايام الاولى للميلاد من خلال تصوير الاف اشرطة الفيديو لهذا التفاعل وتحليلها تحليلا دقيقا ومتعمقا ادى الى

كشوفات مذهلة حول تبكير وغنى عمليات التفاعل هذه منذ الاسبوع الاول للميلاد.

شاهد ايضا:

الصحة النفسية وما يحظى به الطفل الاخير من الوالدين

دوراتنا