الصحة النفسية لمرضي الرهاب ( الفوبيا ) | IGTS

الصحة النفسية لمرضي الرهاب ( الفوبيا )

الصحة النفسية لمرضي الرهاب ( الفوبيا )

المقدمة

تعتبر اضطرابات القلق جزء من امراض الصحة النفسية التب تحدث نتيجة تغيرات في العقل او بسبب عوامل وراثية

مع ضغوطات الحياة اليومية مما يؤثر علي دوائر السيطرة علي مراكز العاطفة والخوف بالمخ . و يؤكد اطباء الصحة

النفسية ان هذه الاضطرابات تؤثر علي صاحبها و تمنعه من مواصلة حياته بشكل طبيعي و تظهر اعراضعا في

السلوكيات اليومية و شعور الفرد بالذعر و عدم الارتياح و الخوف و الأرق و تعرق الأيدى و رعشتها وضيق التنفس

و اضطراب ضربات القلب و الشعور بالغثيان و جفافا الفم و الدوخة و ارتخاء العضلات. يشير اطباء الصحة النفسية

ان الشعور بالخوف يعتبر امر طبيعي و من ضمن سلسلة المشاعر التي تحدث للانسان كالحزن و الفرح ولكن

المبالغة في الشعور بالخوف من اشياء معينة يعتبر من امراض الصحة النفسية المزمنة و يطلق عليه ” الرهاب ” او ”

الفوبيا ” و تعرف بأنها الخوف المرضي المتواصل و المبالغ فيه تجاه موقف او شئ او مكان معين مما يؤثر علي

المريض و يشعره بالغضب و الضيق بسبب الخوف المبالغ فيه و الغير منطقي الذي يشعر به ولا يستطيع المريض

تجاوز هذا الشعور او التغلب عليه إلا عن طريق اللجوء إلي علاج نفسي . و قد اوضح اطباء الصحة النفسية ان سبب

الاصابة بالفوبيا يرجع إلي جزء صغير في المخ يدعى باللوزة الدماغية وأي خلل بها أو بمحيطها ينتج عنه حدوث فوبيا

من شيء ما حيث انها المسئولة عن إفراز هرمون الأدرينالين المسئول عن قرار المواجهة أو الهروب مما يجعل

الجسم في حالة ضغط وتأهب.

يقسم علماء الصحة النفسية الفوبيا إلي ثلاث مجموعات :

الفوبيا الاجتماعية و يشير اطباء الصحة النفسية ان هذا النوع من الفوبيا يصيب الفرد و يجعله يشعر بالقلق الدائم

من المجتمع و الخوف من ان يكون محط للسخرية او النقد مما يجعل منه شخص منطوى علي نفسه .

الأجورافوبيا ويشعر فيها الفرد بالخوف من البقاء وحده في بيئة معينة كالأماكن المزدحمة مع عدم القدرة على

الهروب منها، و يفضل مرضي الأجورافوبيا البقاء بالبيت مع أفراد آخرين و توضح إحصائيات الصحة النفسية أن حوالي

45% من المرضي المصابين بالفوبيا الاجتماعية، تتطور عندهم لتشمل الأجورافوبيا .

النوع الثالث من الفوبيا و هو الأكثر انتشارا و يطلق عليه علماء الصحة النفسية “الفوبيا المعينة” و تشمل :

الفوبيا من الأماكن المغلقة و يصاب المريض بالهلع ويرغب في الخروج فوراً من المكان، حيث – انه يتخيل اشياء يمكن

حدوثها في هذا المكان المغلق’ و قد يؤدي الرهاب إلى إصابة المريض بالوسواس القهري.

الفوبيا من الأماكن المرتفعة و هذا النوع من الفوبيا يجعل المريض لا يستطيع أن يصعد إلى أماكن مرتفعة، وإذا تعرض

يصاب بأزمة نفسية تؤثر على تصرفاته.

الفوبيا من الحشرات كالعناكب والأفاعي.

الفوبيا من الحيوانات كالكلاب و القطط .

الفوبيا من العواصف .

الفوبيا من الحقن .

الفوبيا من القيادة .

الفوبيا من المرض .

الفوبيا من المصاعد .

الفوبيا من الانفاق.

اعراض الفوبيا النفسية والجسدية :

الخوف الدائم من مواقف و اماكن طبيعية بالنسبة للأشخاص الطبيعين .

يشعر المريض بعدم القدرة علي التفكير في اي شئ ما عدا خوفه و قلقه من الشئ الذي يثير خوفه .

الرغبة الدائمة في الهروب من الشئ الذي يخيفه .

الشعور بالدوخة و الغثيان .

الشعور بالأختناق و زيادة سرعة ضربات القلب .

الاصابة بالرعشه و ارتجاف الجسم كله .

زيادة التعرق .

قد يصل الأمر إلي الأصابة بنوبات الهلع (Panic attack) .

علاج الفوبيا :

يحتاح مريض الفوبيا لزيارة طبيب الصحة النفسية و شرح ما يتعرض له تفصيلا حتي يتمكن الطبيب من وصف العلاج

المناسب و يتم تحديد طريقة العلاج حسب نوع الفوبيا ثم يقوم الطبيب بوصف العقاقير المناسبة و يطلب الطبيب من

المريض مواجهة الموقف او المكان او الشئ الذي يخاف منه و لكن في اغلب الاحيان يختار المرضي التعايش مع

خوفهم و تجنب المواجهة .

شاهد ايضا:

طرق الحفاظ علي الصحة النفسية لأطفال مرضي السكري

دبلومة الصحة النفسية

دوراتنا