التغذية العلاجية المناسبة لحماية الكلى | IGTS

التغذية العلاجية المناسبة لحماية الكلى

التغذية العلاجية المناسبة لحماية الكلى

التغذية العلاجية

التغذية العلاجية الصحيحة هى مفتاح الصحة والطعام ثقافة وسلوك حضارى فقد اثبت علميا ان من يتناول غذاء

سليما ومتكاملا لا يحتاج الى الادوية ولا التردد على عيادات الاطباء فلهذا يجب ان نتعلم كل شئ عن التغذية

العلاجية حتى نتجنب الوقوع فى المشاكل الصحيه وايضا هناك نظم عدية من التغذية العلاجية التى يحتاجها

مرضى الامراض المزمنة لهذا تشمل التغذية العلاجية الاحتياجات الغذائية لكل انسان حسب ظروفه الصحية “.

ان التغذية العلاجية هى التى تساهم بشكل كبير فى تعزيز جوانب الصحة العامة للجسم لأحتوائها على العناصر

الغذائية التى تفيد جسم الانسان مثل المعادن والبروتينات والكالسيوم والفيتامينات التى تقوى البنية الجسدية

للانسان وايضا تعمل على تقوية جهاز المناعة للحماية من الامراض فهناك جوانب كثيرة يتم الافادة منها للانسان

من التغذية العلاجية السليمة “.

التغذية العلاجية المناسبة لحماية الكلى

الوقاية خير من العلاج شعار يرفعه الاطباء واثبتت التجارب العملية صحة هذا الشعار وسوف نتاول الان كيفية حماية

الكلى من الحصوات التى يتطلب علاجها وقتا طويلا ويتكبد خلاله المريض ألما لا يحتمل ، وفى البداية لابد

من معرفة ما هى الحصوات وكيفية تكونها ثم كيفية المساعدة فى علاجها عن طريق التغذية العلاجيه “.

الحصوات عبارة عن تراكمات للأملاح المعدنية ويمكن ان تتكون فى اى مكان على طول المسالك البولية فان البول

عادة يضم حمض البوليك والفوسفات واوكسالات الكالسيوم وتظل هذه المواد ذائبة فى البول نتيجة لافرازات مركبات

عديدة طبيعية واقية فان زاد الامر عن قدرة هذه المركبات الواقية او انخفضت المناعة فان هذه المواد قد تتجمع

حتى تكون فى النهاية حصى كبيرة وهناك اربعة انواع من الحصوات “.

1- حصى الكالسيوم .
2- حصى الستروفايت .
3- حصى حمض اليوريك .
4-حصى السيستين .

ومن خلال الدرسات والتجارب تعد حصى الكالسيوم اكثر الانواع شيوعا وتمثل 80% من كل انواع الحصوات حيث

يؤدى ارتفاع مستوى الكالسيوم مع زيادة الامتصاص فى الامعاء الى زيادة اخراجه فى البول وهذه الزيادة تؤدى

فى النهاية الى تكون الحصوات وقد تكون زيادة مستوى الكاليسيوم فى الدم نتيجة لخلل فى عمل الغدة الدرقية

لهذا يجب على الفور الذهاب الى الطبيب “.

التغذية العلاجية المناسبة

لتخفيف الالم تناول عصير نصف ليمونة مع كوب من الماء كل نصف ساعة حتى يزول الالم وكذلك عصير التفاح وايضا

استهلاك النشويات المكررة خاصة السكر يمكن ان يساعد على ترسيب حصوات الكلى لان السكر يحفز البنكرياس

على افراز الانسولين والذى بدوره يتسبب فى اخراج الكالسيوم الزائد فى البول “.

لابد من شرب كمية كبيرة من الماء 8 اكواب على الاقل يوميا حيث ان الجفاف البسيط المتكرر يمكن ان يكون عاملا

فى تكوين حصى الكلى فهو يؤدى الى تركيز البول مما يزيد من احتمال تكون حصوات “.

تناول عصير التوت غير المحلى الا اذا كان نوع الحصوة حمض اليوريك قم بتناول عصير الليمون الطازج كل صباح

على الريق فهو يساعد على الوقاية “.

تناول الاطعمة الغنية بفيتامين أ وتتضمن المصادر الجيدة له المشمش الكانتلوب والجزر والقرع والبطاطس والكوسة”.

قلل تناولك للبروتين الحيوانى اوامتنع عنه فهو يؤدى الى اخراج كمية كبيرة من الكالسيوم والفوسفور وحمض

اليوريك فى الكلى وكثيرا مؤدى الى تكون حصوات كلوية مؤلمة”.

تجنب مضادات الحموضة اذا كنت من الاشخاص الذين لديهم استعداد لتكون الحصوات ذلك لاحتوائها

على مركبات الالمونيوم والقلويات “.

تجنب الاطعمة التى تحتوى على حمض الاكساليك مثل مثل البنجر والبيض والسمك والبقدونس والسبانخ والكرنب

والشيكولاته والكاكاو والتين المجفف والشاى الاسود والمكسرات والفلفل والكافييه والكحول “.

قد يؤدى كميات كبيرة من فيتامين د الى وجود كميات كبيرة من الكالسيوك فى الجسم واخيرا لابد من الاشارة

الى انه لايمكن بالغذاء وحده التخلص من الحصوات لكنه بالتأكيد يمكنه منع تكوينها “.

شاهد ايضا:

التغذية العلاجية لمرضى السكرى

دورات صحية

تغذية علاجية

دوراتنا