الصحة النفسية والعلاج النفسي

تتلخص الصحة النفسية للفرد فى كونها خالية من الأمراض النفسية وترجع صعوبة تشخيص المرض النفسي لعدم ظهور أعراض مادية ملموسة في معظم الحالات وله أنواع مختلفة يصاب بها الشخص في وقت معين من حياته ولا يستطيع كشفها إلا المتخصصين والأطباء النفسيين عن طريق ملاحظة الأعراض أو عند التعامل مع المريض والكشف عليه بالحديث معه وطرح بعض الأسئلة عليه فيستطيع بذلك تشخيص المرض لكي يحدد كيفية العلاج الذي يكون في المستشفيات النفسية والمصحات أو فى عيادات الطب النفسي وفقًا للتشخيص والحالة.

ويستخدم الأطباء أنواع مختلفة من العلاجات لعلاج الأمراض النفسية وتختلف طبيعة العلاج التى يحددها الطبيب على حسب الحالة والمرض ومستوى تمكنه من عقل المصاب ومرحلة المرض الحالية فهناك العلاج السلوكي المعرفي الذى يستخدم في حالة الأمراض النفسية التى تنتج عن التفكير السلبى للمريض عن نفسه وعن من حوله وأفكاره السلبية عن حياته فيتحول إلى عادة تسبب له المرض النفسي ويتلخص دور العلاج السلوكي في هذه الحالة إلى تصحيح هذه الأفكار والمفاهيم لتحسين صورة المريض عن نفسه وحياته من حوله والقضاء على الأفكار السلبية وزرع أفكار إيجابية مكانها.

وهناك العلاج الجماعي والعلاج الذى يهتم بتنظيم العلاقات الشخصية الاجتماعية ويمكن أن تستخدم العلاجات الدوائية المضادة للاكتئاب وعلاج الاضطرابات العقلية والقلق واستخدام المنبهات أو المهدئات وهكذا.

ويجب على كل فرد البحث في طبيعة الصحة النفسية ودراسة جوانبها لأنها لا تقل أهمية عن الصحة الجسدية لكي يستطيع التعامل مع حياته ومشكلاته بأسلوب علمي سليم.

ولذلك تقدم إليكم المجموعة الدولية لخدمات التدريب IGTS دبلومة الصحة النفسية والإرشاد النفسي التي تهيئ الفرد للعمل في مجال الإرشاد النفسي ولا حاجة للتنقل أو السفر لأن المجموعة تدعم خاصية التعليم المباشر (أونلاين Online) التي تتيح لك الدراسة والامتحانات في أي مكان وأي وقت وتوفير عناء التنقل مع الاستفادة بالمادة العلمية كاملة مع أقوى الأطباء والمتخصصين في العلاج النفسي لذلك لا تتردد في الحجز معنا فنحن بانتظارك.

Comments

comments

دوراتنا



المقالة التالية
المقالة التالية
المرض النفسي هو عبارة عن مجموعة من الظروف الصحية المرتبطة…
Shares